دبي تتوسع في مشاريع الطاقة النظيفة

سعيد الطاير خلال اجتماع مجلس دبي لمستقبل الطاقة الافتراضي | من المصدر

عقد مجلس دبي لمستقبل الطاقة اجتماعه الـ 5، برئاسة معالي سعيد محمد الطاير، رئيس المجلس، وذلك في المقر الرئيسي لهيئة كهرباء ومياه دبي.

ويعد مجلس دبي لمستقبل الطاقة أحد «مجالس دبي للمستقبل» التي وجّه بتشكيلها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، كمنصّة استشراف وصناعة مستقبل القطاعات الحيوية في دبي خلال الخمسين عاماً المقبلة. وأوضح معالي سعيد محمد الطاير «أن التوجه الرئيسي للطاقة في دبي ينسجم مع توجيهات القيادة الرشيدة ويتمثل في التوسع في مشاريع الطاقة النظيفة وزيادة الاعتماد على تقنيات الثورة الصناعية الرابعة والرقمنة، وتعزيز مستويات رائدة عالمياً في البنية التحتية مع أعلى مستويات الاعتمادية والكفاءة والتوافرية، وتحقيق نتائج رائدة في استراتيجية دبي للحد من الانبعاثات الكربونية».

تحديات

واستعرض معالي سعيد محمد الطاير التحديات التي تواجه قطاع الطاقة على الصعيد العالمي وأبرزها تغير المناخ مع تزايد نُدرة المياه في العالم، وأمن إمدادات الطاقة مع زيادة استخدام التقنيات الإحلالية وخطر الهجمات السيبرانية.

وتطرق معالي الطاير لآثار جائحة فيروس «كوفيد 19» العالمية، لافتاً إلى أهمية زيادة توفر المواد وسلاسل التوريد محلياً نظراً للتقلبات في الإنتاج والاستثمار في الأسواق العالمية، والأهمية المتزايدة للرقمنة والتقنيات الناشئة في قطاع الطاقة والقطاعات الأخرى.

وأضاف معاليه: «نعمل على تسريع الاستثمارات في التقنيات الإحلالية، والبحث والتطوير المتقدم، والشبكات الذكية، وتخزين الطاقة، وإنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي، وكفاءة الطاقة، والأمن السيبراني، والروبوتات، وبناء القدرات الوطنية».

أهداف

تهدف مجالس دبي للمستقبل التي تشرف عليها مؤسسة دبي للمستقبل إلى استشراف مستقبل القطاعات الحيوية الرئيسية في دبي، وتضم نخبة من مستشرفي المستقبل وقادة القطاعات الحيوية من القطاعين العام والخاص محلياً وعالمياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات