أطباء مستشفى القاسمي ينقذون حياة مواطنة سبعينية

صورة

أنقذ فريق طبي من مستشفى القاسمي بالشارقة، حياة مواطنة سبعينية، 75 عاماً، كانت تعاني من نوبات إغماء ودوخة وعدم توازن، وتم رسم القلب وعمل تخطيط له، فتبين أن هناك انقطاعاً كاملاً في كهربة القلب، ما استدعى التدخل الفوري، وتركيب بطارية للقلب لإنقاذ حياتها.

فحوصات

وقال الدكتور عارف النورياني المدير التنفيذي لمستشفى القاسمي رئيس وحدة القسطرة القلبية بالشارقة، إن وزارة الصحة ووقاية المجتمع، زودت مركز القلب ووحدة القسطرة بالمستشفى، بأفضل الأجهزة الحديثة التي تمكنه من إجراء كافة العلميات الدقيقة، مبيناً أن من تلك الأجهزة الحديثة، أصغر جهاز باسم ميكرا (micra AV )، وهو جهاز منظم لضربات القلب الثوري، الذي غيّر حياة الآلاف الذين يعانون من كهربة القلب والأمراض القلبية، لافتاً إلى أنه تم نقل المريضة السبعينية إلى وحدة القسطرة بالمستشفى، وتم تركيب الجهاز الحديث لها، بعد إكمال كافة الفحوصات الطبية، والذي يعد أول جهاز ثنائي الحجرات للأذين والبطين دون أسلاك، حيث كانت تعاني من انقطاع كامل في كهربة القلب، فتم زرع الجهاز، الذي تبلغ كلفته 70 ألف درهم، خلال 45 دقيقة، وأن المريضة بصحة جيدة.

تميز

ومن جهته، أكد الدكتور محمد مجدي استشاري، رئيس وحدة كهربة القلب في مستشفى القاسمي، أن الجهاز يعد حديثاً على مستوى الدولة، كما أن مستشفى القاسمي استخدم مثل تلك الأجهزة في عام 2015، حيث كان الجهاز أحادي الحجرات للبطين فقط، كما أن أبرز مميزات الجهاز، يعمل من دون أسلاك، إضافة إلى حجمه الصغير، وهو بحجم الكبسولة، ويعمل على الحجرتين، الأذين والبطين، الأمر الذي مكن الأطباء من إجراء العمليات الدقيقة، وبالتالي، إنقاذ حياة الكثير من المرضى الذين يعانون من اضطرابات القلب، ما يعد سبقاً يمكن المرضى من تركيب أجهزة للحجرتين الأذين والبطين بصورة فسيولوجية، وكأنها طبيعية وبصورة آمنة، مبيناً أن الجهاز الذي حصل على الموافقة من أمريكا، يعد الأول من نوعه الذي تم استخدامه وتركيبه خلال العام الجاري.

تقنيات حديثة

وأضاف استشاري ورئيس وحدة كهربة القلب في مستشفى القاسمي، أن وحدة القسطرة بالمستشفى، تستخدم كافة التقنيات العلاجية الحديثة عالمياً، من أجهزة وقسطرة متطورة مع الحالات، كما تم من قبل زرع أصغر بطارية عالمياً تم استخدامها في المستشفى، ويتم كذلك استخدام جهاز مسح وتخطيط ثلاثي الأبعاد، وغيرها من الأجهزة المتطورة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات