قطاع النشر في «دبي للإعلام» يعزّز المحافظة على البيئة

تبرّع قطاع النشر في مؤسسة دبي للإعلام بأغطية علب مياه تم جمعها في مقر صحيفتي «البيان» و«الإمارات اليوم»، ودبي بوست، لشركة تدوير لمعالجة النفايات في دبي، وذلك في مبادرة من القطاع للمساهمة في الحفاظ على البيئة وتعزيز الوعي البيئي. وقامت إدارة الموارد البشرية ممثلة في سميرة أبو بكر، رئيس قسم التوطين، ومحمد حسن خادم، تنفيذي موارد بشرية في قطاع النشر، أمس، بتسليم الكمية التي تم جمعها للشركة. وقال محمد حسن خادم: إن قطاع النشر يقدم مبادرات وفعاليات في مختلف المجالات التي تعكس المسؤولية المجتمعية وتهدف إلى المحافظة على البيئة والاستدامة والتقليل من التلوث البيئي، وذلك ضمن فعاليات مبادرات بهجة بالقطاع، والتي من أهدافها تلاحم أفراد المجتمع الوظيفي، لافتاً إلى أن هذه المبادرة من شأنها تعزيز الثقافة البيئية لدى الموظفين بصفة خاصة وأفراد المجتمع بصفة عامة، حيث تم وضع صندوقين لجمع أغطية علب المياه بهدف التبرع بها لإعادة تدوير المخلّفات البلاستيكية، ولاقت هذه المبادرة تجاوباً من مختلف الموظفين.

من جانبه قال محمد جرار، مدير البحث والتطوير في شركة تدوير لمعالجة النفايات في دبي: إن الشركة تعمل بالشراكة مع بلدية دبي وتقوم شهرياً باستقبال حوالي 25 ألف طن نفايات منزلية يتم فرزها ومعالجتها، إضافة إلى استقبال 3000 طن شهرياً من المخلفات الزراعية والعضوية، ويتم تحويلها إلى سماد عضوي، لافتاً إلى أن النفايات التي تستقبلها الشركة من بلدية دبي ومركبات نقل النفايات في القطاع الخاص، وبعدها يتم إعادة تدويرها للمحافظة على البيئة بدلاً من طمرها في مكبات النفايات، حيث يصدر ابتعاثات غازية ضارة منها.

وأضاف: يوجد في الشركة 4 مصانع لإعادة التدوير، مصنعان لإعادة تدوير المواد البلاستيكية، ومصنع لفرز النفايات وآخر لإنتاج السماد.

من جانبها، قالت إيناس صبحي علي مدير قسم التوعية البيئية في شركة تدوير لمعالجة النفايات: إن الشركة لديها برنامج «الفرز من المصدر» يهدف إلى توعية الجماهير للقيام بمبادرات بيئية على غرار مبادرة قطاع النشر في مؤسسة دبي للإعلام بهدف فرز النفايات وتزويدنا بها لإعادة تدويرها.

وتابعت: أطلقت الشركة من أكثر من 10 سنوات برنامج توعية تثقيفياً تعليمياً يستهدف طلبة المدارس والجامعات، تشارك فيه 100 مدرسة حكومية وخاصة من دبي، وسنوياً يزور الشركة للتعرف على آلية تدوير النفايات من 4-6 آلاف طالب وطالبة، ونقوم بتنظيم محاضرات وورش عمل توعية وخلال هذا العام نظمنا أكثر من 20 محاضرة توعية افتراضية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات