مسؤول وحديث

عطاء مستمر لخدمة اقتصاد دبي

استطاعت قيادتنا الرشيدة بحكمتها ورؤيتها الثاقبة للمستقبل أن تنهض بإمارة دبي من كافة النواحي، وأسست لاقتصاد قوي، ظل صامداً أمام كل المخاطر والتحديات، وباتت دبي الوجهة المفضلة على خارطة العالم للعمل والإقامة.

وفي ضوء هذه الرؤى الثاقبة، استطاع الوالد سعيد بن أحمد آل لوتاه، رحمه الله، أن يؤسس مجموعة متوافقة تماماً مع توجهات حكومة دبي منذ البدايات، فمرافقة والدي الطويلة لوالدنا الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، مؤسس دبي، طيب الله ثراه، كان لها الأثر الكبير في طبيعة الدعم والمساندة لكافة المشاريع التي تم إنجازها، حيث تمثلت بالدور الأبرز في تأسيس الوالد لأول بنك إسلامي في العالم، وأول شركة تأمين إسلامية في العالم، وتأسيس مجموعة من الشركات في قطاعات تنموية مختلفة مثل المقاولات والتجارة العامة والتي كانت تلائم طبيعة بداية عصر النهضة في إمارة دبي حينئذ.

إن إسهامات مجموعة شركات س.س.لوتاه وعلى مدى سنين طويلة امتدت لأكثر من ستة عقود ونصف جعلتها في طليعة الحراك التنموي لدبي، فهي من أوائل الشركات المساهمة في تأسيس البنى التحتية، ووضع اللبنات الأولى للنهضة العمرانية لدبي، وتنشيط الحركة التجارية في البلاد.

وتأتي رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتمهد الطريق وتدفع الجميع نحو الانطلاق بقوة وفكر متطور نحو البناء والتعمير، وهي رؤى وضعت على عاتقنا ضرورة جلب أفضل الممارسات والتطبيقات التي تحمل روح التميز الذي وضعه المؤسسين من غير تقليد أو تبعية.

امتد تأثير مجموعة شركات س.س.لوتاه في اقتصاد دبي لقطاعات عديدة منها البناء والعقارات والتأمين وتوفير الغذاء الحلال «الإسلامي» والعديد من القطاعات الخدمية، وكان لها مردود إيجابي على اقتصاد دبي.

وفي مجال التعليم كان دور الوالد في هذا القطاع واضحاً ومؤثراً، حيث أنشأ المدارس لتعليم أصول التربية والتعليم، كما أسس أول كلية لتعليم المرأة مهنة الطب على مستوى الخليج وأيضاً أسس كلية الصيدلة للبنات، من منطلق اهتمامه برعاية وتعليم المرأة، والتي يعتبرها كل المجتمع وليس نصفه كما يقال، فهي الأساس في بناء المجتمع والأجيال.

وساهمت مجموعة شركات س.س.لوتاه في ظل الدعم والتوجيهات السديدة من القيادة العليا في دعم اقتصاد دبي بكل ما يقويه ويجعله صامداً أمام كافة المخاطر التي تحدث في المحيط الإقليمي أو الدولي من حين لآخر. نحن تعلمنا من قيادتنا الرشيدة ومن آبائنا أن التحديات لا تزيدنا قوة وصلابة فحسب، بل تحفزنا لكي نسرع الخطى لنكون الأوائل في كل مجال، ومنهجنا في ذلك صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، المتجسد في مقولته: «لا يكفي أن تكون لديك رؤية بل يجب أن تعمل على اتساع تلك الرؤية»، لذا فنحن دائماً في بحث مستمر عن أفضل وأحدث البدائل حتى لا تتعثر مسيرتنا نحو الصدارة، والتي دائماً نصبو إليها تنفيذاً لرؤى سموه.

وبهذه التعاليم ووفقاً لهذه الرؤى، نعمل على تطوير أعمالنا التجارية وعلى تنوعها ونبحث عن فرص استثمارية في مجالات اقتصادية حيوية ومتنوعة ندعم بها اقتصاد دبي والاقتصاد الوطني بصورة عامة. كما نعمل على إيجاد مشاريع صناعية وخدمية بصورة مبتكرة تتناسب مع اقتصاد المرحلة وتعزز مفهوم التنمية المستدامة، فمجموعتنا مهتمة بمشروعات البنى التحتية لأنها الأساس الذي يرتكز عليه الاقتصاد.

وتسعى مجموعة شركات س س لوتاه دوماً لتنمية الموارد البشرية والكوادر الإماراتية من خلال دعمنا لها في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية، فالكادر البشري هو رأس الرمح في أي نهضة تنموية.

طباعة Email