تعاون بين «الأمم المتحدة» وجمعية أصدقاء مرضى السرطان

وقع المكتب الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان لمنطقة الدول العربية وجمعية أصدقاء مرضى السرطان في دولة الإمارات مذكرة تفاهم بهدف تعزيز الجهود المشتركة لمكافحة سرطان عنق الرحم وإيجاد حلول جذرية للحد من الإصابة به. وشملت المذكرة الاتفاق على آليات وبرامج لحشد الجهود وإعداد الدراسات والأبحاث العلمية، وتبادل الخبرات بهدف تخفيف الأعباء عن المرضى والمنظومات الصحية، إلى جانب بحث سبل تمكين المرأة بالمعارف الخاصة بالأمراض غير المعدية مع التركيز على سرطان عنق الرحم وسبل الوقاية منه والكشف المبكر الذي يعتبر عاملاً حاسماً في الشفاء من المرض. وتأتي هذه المذكرة في الوقت الذي يتسبب فيه سرطان عنق الرحم بوفاة ما لا يقل عن 7600 سيدة سنويًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتم خلال توقيع مذكرة التفاهم الإعلان عن انطلاق الدورة الثانية من منتدى «مكافحة فيروس الورم الحليمي البشري وسرطان عنق الرحم» في يناير 2021، والذي سيكون أول ثمار الشراكة بين الجمعية والمكتب الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان لمنطقة الدول العربية بعد توقيع مذكرة التفاهم، وذلك تحت عنوان «تسريع الجهود حول مكافحة فيروس الورم الحليمي البشري وسرطان عنق الرحم».

وتستكمل الدورة الثانية من المنتدى جهود ومساعي الدورة الأولى التي نظمتها جمعية أصدقاء مرضى السرطان، في يناير 2019 في إمارة الشارقة بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان والائتلاف الإقليمي للقضاء على فيروس الورم الحليمي البشري، وشهدت إطلاق «وثيقة الشارقة حول مكافحة فيروس الورم الحليمي، وسرطان عنق الرحم 3x3».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات