عبد الله بن زايد ووزير الخارجية الإيطالي يترأسان الحوار الاستراتيجي الرابع بين البلدين

ترأس سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، ولويجي دي مايو وزير خارجية جمهورية إيطاليا الصديقة، أعمال الحوار الاستراتيجي الرابع بين البلدين، الذي عقد أمس في أبوظبي. وأكد سموه أن التحديات الحالية، وتأثر العالم بجائحة فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19»، يحتم علينا تعزيز العمل الدولي المشترك، من أجل احتواء آثاره على مختلف الأصعدة، لا سيما الصحية والاقتصادية، والمضي قدماً في مسار التنمية المستدامة، من أجل تحقيق الازدهار والرخاء في المجتمع. وبحث سموه ووزير الخارجية الإيطالي، خلال الحوار الاستراتيجي، العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية إيطاليا، وسبل تعزيز وتطوير التعاون المشترك، في عدد من المجالات، ومنها الاقتصادية والتجارية والثقافية.

وتبادل الجانبان وجهات النظر تجاه مستجدات الأوضاع في المنطقة، وبحثا عدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، ومنها ليبيا وإيران، إضافة إلى تطورات الأوضاع في منطقة شرق البحر المتوسط.

كما بحث سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، ولويجي دي مايو، تطورات جائحة فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19»، وجهود البلدين الصديقين في مواجهة تداعياته، إضافة إلى دعم الجهود العالمية المبذولة للتوصل إلى لقاح للمرض.

وأكد سموه ودي مايو، على أهمية الحوار الاستراتيجي بين الإمارات وإيطاليا، في تعزيز العلاقات.

ورحب سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، بلويجي دي مايو، والوفد المرافق.. مؤكداً على العلاقات الإماراتية الإيطالية المتميزة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات