الأجواء الباردة تنعش النزهات بجبال الفجيرة

دفعت الأجواء الماطرة التي عمت البلاد أمس، الناس إلى الخروج من المنازل للاستمتاع بها، وشهدت مناطق الفجيرة الجبلية إقبالاً كبيراً من مختلف إمارات الدولة لمشاهدة المناظر الطبيعية التي خلفتها أمطار الخير، ليفترشوا الأرض الباردة تحت أشجار السمر والسدر بعيداً عن زحام المدينة وصخبها.

تهافت كبير من الناس من مواطنين ومقيمين على أرض الدولة لقضاء أوقاتهم بالخارج في رحلات برية للترويح عن النفس والاستمتاع بالأجواء الشتوية.

مناطق جميلة متعددة جذبت الزوار وشجعتهم على الخروج وحمل عدة الرحلات والطهي على الحطب، ليعيشوا أجواء ترفيهية عائلية، حيث تحولت الطرقات الجبلية إلى استراحات تعج بالرحالة الذين يمارسون الشواء والطبخ في أحضان الطبيعة، تاركين العنان لأطفالهم.

ولم تخلُ شواطئ الفجيرة والمدن الشرقية هي الأخرى من توافد العديد من الزوار بحثًا عن الراحة والاستجمام والهدوء بالجلوس على مسطحاتها الخضراء والاستمتاع بمرافقها ومطاعمها وألعابها الترفيهية، كما اكتظت الأسواق الشعبية بالفجيرة وبالأخص سوق الجمعة بمئات الزوار القادمين.

وقال العميد علي الطنيجي، مدير الدفاع المدني بالفجيرة، إن كافة المراكز التابعة لـ«الإدارة» على أهبة الاستعداد لمواجهة أي طارئ أثناء تقلبات الطقس وتغير الأجواء وذلك بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة الفجيرة والبلدية والجهات المعنية بالإمارة لتأمين أقصى درجات السلامة لكافة سكان الإمارة وزوارها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات