«الظفرة تستاهل».. توعية متواصلة بمظاهر الصحة والنظافة

تواصل حملة «الظفرة تستاهل» جهودها المستدامة في نشر الوعي البيئي في ظل الظروف الصحية الراهنة، حيث نشر مركز أبوظبي لإدارة النفايات- تدوير على حسابه الرسمي في موقع «انستغرام»، الجهود التوعوية التي يقوم بها المركز في المرحلة الثانية من الحملة بالتعاون مع شركائها الإستراتيجيين، والتي ركزت على التوعية بعدم رمي المخلفات خارج الحاويات المخصصة في المناطق الخاصة بها في منطقة الظفرة، بما فيها الأثاث والأجهزة الكهربائية، ومخلفات المزارع والحيوانات النافقة، ومخلفات البناء والهدم، وتجنب العبث بالأصول العامة، وغيرها من المظاهر السلبية التي تشكل عقبة كبيرة أمام الحفاظ على مظاهر الصحة والنظافة والسلامة العامة في المنطقة المستهدفة.

ونشر المركز على منصاته الرقمية، الحملة التوعوية التي نظمها مؤخراً والتي استهدفت عمال البناء والانشاءات في مدينة زايد ضمن الخطة التوعوية لحملة الظفرة تستاهل 2020، بهدف تثقيفهم بالطرق السليمة للتخلص من مخلفات البناء الهدم، وطرق مكافحة الآفات والحشرات والوقاية منها.

كما نفذ المركز حملة شاملة لإزالة مشوهات المظهر العام ومخلفات الرمي العشوائي في مناطق العزب بمنطقة الظفرة، وتأتي هذه المبادرة تماشيا مع استراتيجية تدوير الهادفة إلى دعم كافة الجهود الساعية إلى الحفاظ على النظافة والمظهر العام.

وانطلاقاً من حرص مركز أبوظبي لإدارة النفايات - تدوير على دعم كافة الجهود الرامية إلى حماية البيئة، قدم المركز خدمات تنظيف الشواطئ والجزر والسواحل في منطقة الظفرة، من خلال توفير جميع مستلزمات النظافة العامة من عمال وحاويات ومعدات لنقل النفايات، وذلك بهدف الحفاظ على البيئة البحرية والشواطئ، وتوفير مكان صحي لمرتادي المنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات