الإمارات تشارك في لقاء رفيع المستوى حول المرأة والسلام والأمن

أكدت نورة خليفة السويدي، الأمين العام للاتحاد النسائي العام، أن الاتحاد النسائي يعمل بالشراكة مع الوزارات والهيئات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني وبالتعاون مع مكتب اتصال هيئة الأمم المتحدة للمرأة في أبوظبي منذ يونيو 2020، على صياغة وتبني خطة عمل وطنية لتفعيل قرار مجلس الأمن 1325 (2000) حول المرأة والأمن والسلام، والتي من المتوقع صدورها في شهر فبراير من العام القادم، بعدما أوكلت وزارة الخارجية والتعاون الدولي إلى الاتحاد النسائي العام هذه المهمة الوطنية.جاء ذلك خلال مشاركتها أمس، في لقاء رفيع المستوى عبر المنصة الإلكترونية، بمناسبة الذكرى العشرين لاعتماد قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1325 حول المرأة والسلام والأمن في 31 أكتوبر 2000، بتنظيم هيئة الأمم المتحدة للمرأة، وجامعة الدول العربية، والجامعة اللبنانية الأمريكية ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا «الإسكوا»، وبمشاركة ممثلين وممثلات عن الحكومات واللجان الوطنية المعنية بملف المرأة والسلام والأمن في الدول العربية.

وأكدت نورة السويدي، أن الاحتفال بمرور عشرين عاماً على قرار مجلس الأمن 1325 حول المرأة والأمن والسلام، يمثل لدولة الإمارات فرصة مهمة لتجديد التزاماتها الوطنية والدولية في تنفيذ بنود هذا القرار المهم. وأوضحت أن مبادرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية لتمكين المرأة في السلام والأمن، تهدف إلى تعزيز مشاركة المرأة في قطاعي الأمن والسلام وزيادة عدد النساء المؤهلات للعمل في القطاع العسكري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات