إكسبو 2020 دبي يختتم فعالية أسبوع التنمية الحضرية والريفية

أجمع مسؤولون مشاركون في أعمال اليوم الثاني والختامي من أسبوع التنمية الحضرية والريفية ثالث أسابيع الموضوعات المتخصصة التي ينظمها إكسبو 2020 دبي على أهمية المساحات العامة وتطورها في المناطق الحضرية بما يتوافق مع أهداف التنمية المستدامة ويحقق التوازن على الكوكب وذلك من خلال وضع حلول عملية تترك بصمة إيجابية على المدن والمجتمعات في مختلف أنحاء العالم بما يعزز إتاحة الفرص للجميع.

وقال الدكتور روبرت بلات نائب رئيس تجربة الزائر في إكسبو 2020 دبي خلال مشاركته في جلسة «المجلس العالمي: صُنِع من أجل الناس - إنشاء مساحات عامة ملائمة للعيش ومُحبَّبة للنفس»، «إن المساحات العامة لا تعرف عادة بمحيطها سواء كان فعلياً أو افتراضياً بل بما فيها من أنشطة وفعاليات وبالفرص التي توفرها للتفاعل الاجتماعي غير أن المساحات التي يمكن بالفعل اعتبارها شاملة وعامة هي فقط القادرة وبشكل مستمر على عرض المزايا التي تساهم في رغبة البشر للتفاعل الاجتماعي».

وبدوره قال فرانكو أتاسي، الرئيس التنفيذي لقطاع البنية التحتية الذكية في شركة سيمنس الشرق الأوسط: «عندما يتعلق الأمر بالمدن الذكية فإن كلمة «ذكية» هنا تعني «الاستماع»، أي الاستماع إلى الناس وإلى السكان وإلى المصممين وإلى الأطراف المعنية بشأن ما ينوون فعله ففي غضون 5 سنوات قد يكون هناك اتجاه آخر، فهل تبني شيئاً يدوم من 5 إلى 10 سنوات، أم أنك تبنيه لكي تستخدمه لعقود؟ المرونة هي جوهر كل ما نفعل وبعد ذلك تحدد ما تريد تحقيقه وتصمّم مثل هذه التقنيات هذا هو ما نفعله في المدن الذكية في جميع أنحاء العالم، وخصوصاً في إكسبو 2020 دبي.

واستعرض المشاركون في جلسات أسبوع التنمية الحضرية حلولاً مبدعة لدعم المجتمعات الناشئة في مجال الاستدامة وشمل ذلك التعرف على مشروع نيوم في المملكة العربية السعودية، وهناك أيضاً دراسة حالة لمنصات رقمية أُسست لدعم تصميم مدن خالية من الكربون يجري تنفيذها في لشبونة البرتغالية إلى جانب التعرف إلى ليوبليانا عاصمة سلوفينيا، التي أُعلنت عاصمة أوروبا الخضراء عام 2016.

فجوة

أوضح برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية «موئل الأمم المتحدة» في جلسة بعنوان «شمول الجميع في الأحياء الفقيرة والمناطق العشوائية» أن واحداً من كل 8 أشخاص في العالم يعيش في المناطق الفقيرة والعشوائية، وهذه الأرقام في ازدياد، تماماً كالفجوة المتزايدة بين الأغنياء والفقراء هذا هو الوقت الحاسم لمواجهة المعدلات المتزايدة من الفقر وغياب المساواة من خلال تحقيق التكامل بين الخدمات الأساسية والمساحات العامة والتنقل.

طباعة Email