مواطنون:جهود القيادة أسهمت بتحقيق رفاهنا ودفع مسيرة التنمية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد مواطنون أن جهود قيادة الدولة جعلت الإمارات تحقق قفزات تنموية نوعية بكل الصعد، وأسهمت في كبح جائحة «كورونا»، التي ضربت العالم، مشيرين إلى أن لقاءات القيادة الرشيدة دائماً تصب في مصلحة المواطن والارتقاء بالوطن في المحافل الدولية، وتوفير رفاههم وكل الدعم في سبيل تطوير القطاعات الاقتصادية، ودفع مسيرة التنمية الشاملة في الوطن.


ووصف المواطن طاهر الحفيتي لقاءات واجتماعات القيادة الرشيدة بأنها مصدر فخر واعتزاز لما توليه قيادتنا من اهتمام ودعم كبير للقضايا الوطنية، من تعليم وصحة وإسكان وسياحة وأمن وأمان لتكون سباقة دوماً في مبادراتها الكريمة، التي جسدت حرص سموهم على تحقيق الرفاه والحياة الكريمة لأبناء الإمارات، والمقيمين على أرضها، وتلمس احتياجاتهم ودفع عجلة البناء والتقدم لتحقيق التنمية المستدامة، وترسيخ دعائم المسيرة في الدولة.


وأشارت المواطنة خديجة الشامسي إلى أن القيادة الرشيدة في دولة الامارات تحرص على الدوام على مناقشة أهم وأبرز القضايا الوطنية انطلاقاً من اهتمامها الكبير بإسعاد مجتمع الإمارات، وتوفير جميع مقومات الحياة الكريمة والآمنة للمواطنين والمقيمين على أرض الوطن، لافتة إلى أن القيادة تضع جودة الحياة رأس أولويات حكومة الإمارات، وتعمل على التطوير المستمر لتحقيق السعادة والرفاهية.


وقال عبيد الزعابي: إن القيادة الرشيدة في الدولة تضع الأولوية في أجندتها المواطن وراحته، مشيراً إلى جهود الحكومة منذ بداية أزمة جائحة «كورونا» بتوفير الخدمات الصحية والعلاجية لجميع السكان، وما قامت به الدولة من إجراء فحوصات طبية للحد من انتشار الوباء.


وأشار الى أن جهود الدولة في مواجهة «كورونا» نجحت في توفير كل مقومات الحياة واستمرارية الخدمات.


حرص
ومن جانبها، قالت فاطمة سيف المطروشي، نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للتوحد: تحرص دائماً القيادة الرشيدة في الدولة على تعزيز رفاهية المواطن والعمل من أجل الارتقاء بالوطن ووضعه في مصاف الدول المتقدمة، ونثمن هذه الجهود التي حققتها دولتنا الحبيبة بقيادتنا الحكيمة في مواجهة جائحة «كورونا» من خلال تنفيذ خطط وسياسات مدروسة.


وصرح راشد ساحوه مواطن أن اللقاءات بين قادة الإمارات دائماً ما تأتي في صالح أبناء الإمارات، كما أن تلك اللقاءات من شأنها أن تزيد من عرى التلاحم الوطني المجتمعي والتصاق المواطنين بقيادتهم، كما أنها ناتجة عن إيمان عميق، لما تبذله القيادة الرشيدة من جهد حقيقي وإرادة صلبة من أجل الارتقاء بحياة المواطن.


من جهتها، أكدت مريم مبارك مواطنة أن القيادة الرشيدة للدولة تعمل جاهدة من أجل تذليل كل الصعاب التي تواجه المواطنين لتوفير أفضل حياة كريمة لهم، كما أن قضايا الوطن والمواطن هي الشاغل الأول لقيادتنا الرشيدة التي تسخر كل إمكاناتها في سبيل توفير الرخاء والسعادة وتعزيز سبل العيش الكريم لأبنائها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات