مسؤولون: دعوة لتجديد قيم الولاء والانتماء والاعتزاز بالوطن وقيادته

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد مسؤولون في دبي أن الاحتفال بيوم العَلَم يمثل دعوة لتجديد قيم الولاء والانتماء، والاعتزاز بالوطن وقيادته مضيفين: «تتجلى في هذا اليوم مشاعر العز والفخر لدى كل إماراتي، لما حققته دولتنا من إنجازات باهرة في مسيرتها نحو التطور والتنمية المستدامة، التي نراها اليوم حاضرة في كل قطاع وكل إمارة من إمارات دولتنا الحبيبة، فقد قدمت الإمارات للعالم تجربة ريادية يشار لها بالبنان ويستلهم منها المبدعون في كل مكان. حفظ الله دولتنا وأدام عزها وعلمها عالياً يعانق السماء».

وأكد معالي الفريق عبد الله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، أن مناسبة يوم العلم تعتبر مناسبة وطنية مهمة لتجديد الولاء لقيادتنا والانتماء لوطننا الغالي، والتعبير عن حب الوطن ورفعة علمه وعزته وكرامته، وعن الاستعداد لبذل الروح من أجل أن يبقى العلم خفاقاً بعزة وكبرياء والوطن شامخاً كشموخ أبنائه.

وأكد معاليه على الأهمية الكبرى والرمزية التي يمثلها علم دولة الإمارات في الولاء للقيادة الرشيدة واتحاد دولة الإمارات، مشيراً إلى أن مناسبة واحتفالية رفع العلم على الدوائر الحكومية والمؤسسات في الثالث من نوفمبر من كل عام، ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، رئاسة الدولة، تعيد إلى الأجيال والمشاركين لحظات تاريخية مهمة في تأسيس وبناء الوطن الغالي.

وعبر معالي مطر محمد الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات في دبي، عن اعتزازه وفخره بيوم العلم الذي يصادف ذكرى تولي صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم، مؤكداً أن رفع العلم على المؤسسات والمنازل والمرافق العامة في الدولة، يعكس روح التلاحم التي يعيشها أبناء وبنات الوطن بكل معاني الانتماء والولاء لقيادتنا الرشيدة، التي أرست مكونات الدولة العصرية، وباتت مضرباً للأمثال بين الأمم في البناء والوحدة والتطوير.

وقال معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «يطيب لي أن أتوجه بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى القيادة وسمو أولياء العهود، وإلى شعب دولة الإمارات العربية المتحدة والمقيمين على أرضها الطيّبة، بمناسبة «يوم العَلَّم» الذي يؤكد فيه أبناء الإمارات انتماءهم للوطن والتفافهم حول قيادتهم الرشيدة، يجددون العهد كي يبقى علم دولة الإمارات عالياً خفاقاً على الدوام ورمزاً لوطن بات عنواناً للسلام والتسامح والعطاء، سائلين المولى عز وجل دوام العزة والازدهار لدولتنا الحبيبة».

التزام

وقال اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي: «إن مبادرة يوم العلم مناسبة وطنية عزيزة على قلوبنا نعبر فيها عن فخرنا واعتزازنا للوطن ولقيادتنا الرشيدة، ونؤكد التزامنا بالعمل لرد الجميل ونجدد فيه العزم على مواصلة مسيرة البناء والتمسك بقيم الاتحاد التي أرساها الآباء المؤسسون، وبذل الروح من أجله ليبقى شامخاً خفاقاً قوياً»، مضيفاً، أن مبادرة يوم العلم جاءت لتعكس ثقافة احترام العلم وبيان قدسيته بصفته رمزاً لسيادة الدولة ووحدتها، ففي الثالث من نوفمبر من كل عام يحتفل المواطنون والمقيمون على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة، بهذه المناسبة التي تتوافق مع ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم، فجميعنا نهتف بلسان واحد وقلب واحد... دام الأمان وعاش العلم يا إماراتنا.

وقال الدكتور لؤي محمد بالهول، مدير عام دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي: إن العَلَم رمز وطني شاهد على تلك التجربة الفريدة لاتحاد أبناء الإمارات الذين صنعوا تحت رايتهم الشامخة مجدهم، وعزة وطنهم ورفعته، وشيدوا بعزيمة لم تعرف مستحيلاً مفاخر وإنجازات في كل ميادين التميز.

وأكد الدكتور بالهول أن هذا اليوم يحمل رسالة عميقة المعاني لتعزيز المسؤولية الوطنية لدى كل فرد من أفراد الوطن، كي يعي دوره في البذل والعطاء، والتعبير عن انتمائه وولائه بالعمل، والحفاظ على مقومات هويته الوطنية، وهو دعوة كذلك لتنشئة الأجيال على الوعي بقدسية العلم، والتمسك بالثوابت والقيم الإنسانية والحضارية التي غرسها الآباء المؤسسون، وسار على دربها قيادتنا الرشيدة بإرادة أسست لحاضرها، وصاغت برؤيتها آفاق المستقبل المشرق الذي يرسّخ مكانة الإمارات على خارطة التقدم في كافة المجالات إقليميّاً وعالميّاً.

وقال يونس آل ناصر، مساعد مدير عام دبي الذكية، المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي: «إن يوم العلم الإماراتي مناسبة وطنية غالية على قلب كل إماراتي وإماراتية، فهي مناسبة ترسخ مبادئ حبِّ الوطن والولاء والانتماء بين أبناء دولة الإمارات والمقيمين على حد سواء، فالعلم هو رمز الوطن وعنوان الشموخ الذي ينضوي تحت رايته جميع أبناء هذه الأرض الطيبة». وأضاف: «في يوم العلم نحتفل بهويتنا الوطنية ومصدر عزنا وفخرنا، والذي يمثل لنا معاني الانتماء والمواطنة الصالحة، ومن خلاله نقدم كل مشاعر الوفاء والعرفان لوطننا الإمارات على ما قدمه لنا لنكون «أسعد شعب» في ظل قيادة حكيمة وذات رؤية ثاقبة، والمتمثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات، الذين تحققت على أيديهم إنجازات ونجاحات رائدة لدولتنا في كافة المجالات، جعلت من علمنا الإماراتي، راية خفاقة وعالية بجميع المحافل الدولية ».

مناسبة

وبدوره قال وسام لوتاه، المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية: «يوم العلم مناسبة استثنائية لجميع أبناء شعب الإمارات، وتظاهرة ملهمة لهم للتأكيد من خلالها على التماسك والتلاحم الوطني بينهم وبين أرضهم وجميع مكونات هذا الوطن المعطاء. الذي كان ومازال تجسيداً حياً لمفاهيم السلام والتسامح، وحاضناً للجميع على اختلافاتهم، ويداً معطاءة للقريب والبعيد، لذا فإن يوم العلم الإماراتي، هو مناسبة عزيزة لكل من هو مقيم على أرض الإمارات لتجديد مشاعر الولاء والانتماء».

وقال فهد أحمد الرئيسي، المدير التنفيذي لـ«ورشة حكومة دبي»: تحتفي ورشة حكومة دبي مع القيادة الحكيمة وأبناء دولة الإمارات وجميع المقيمين بيوم العلم الإماراتي الذي يجسد مشاعر الانتماء والوحدة والتلاحم الوطني، مؤكدين على التمسك بقيم الاتحاد التي أرساها الآباء المؤسسون وعززت دعائمها القيادة الرشيدة. عزة

وأكد الدكتور علي بن سباع المري الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، أن يوم العلم الإماراتي هو رمز لعزة الوطن، وفرصة لتجديد العهد ومواصلة مسيرة البناء والتنمية في كل المجالات.

وقال: «يحمل العلم الإماراتي أسمى القيم والمبادئ التي قامت عليها دولة الإمارات، وكان إعلاؤه لأول مرة على يد الآباء المؤسسين إيذاناً بقيام دولة الإمارات وانطلاقها نحو آفاق غير مسبوقة من التطور والازدهار، وخلق نموذج عالمي للتقدم أصبح مصدر إلهام لدول العالم».

مناسبة

قال معالي سعيد الطاير: «في يوم العلم، يلتف جميع أبناء الإمارات حول علم الدولة الذي رفعه الآباء المؤسسون، يؤكدون التزامهم بالقيم السامية التي غرسوها في نفوس أبناء الإمارات. وفي هيئة كهرباء ومياه دبي، نتعهد بمواصلة العمل الجاد والمخلص والعطاء غير المحدود، مسترشدين برؤية وتوجيهات قيادتنا الرشيدة لنشارك في رسم مستقبل دولة الإمارات خلال الخمسين عاماً المقبلة ونسهم في أن تكون الإمارات أفضل دولة في العالم بحلول مئويتها في العام 2071».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات