انطلاق الدورة 2 من «التخطيط للمستقبل»

تنظم هيئة تنمية المجتمع بدبي ودائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، الدورة الثانية من برنامج «التخطيط للمستقبل»، والذي تم إطلاقه خلال العام الماضي بهدف تأهيل الموظفين لتبني ثقافة إيجابية ونشر المهارات المعرفية اللازمة لديهم للتخطيط للمستقبل والتعامل مع مرحلة ما بعد الوظيفة بنجاح وإيجابية، بما يعزز من استمرارية إنتاجيتهم ويساهم بترسيخ مبادئ التمكين الاجتماعي.

وتسعى ورش عمل البرنامج والتي تمتد على مدار 13 أسبوعاً، إلى تزويد المشاركين بمهارات اجتماعية ونفسية ومالية تؤهلهم للتخطيط لمرحلة ما بعد الوظيفة والاستعداد لمرحلة التقاعد بأفكار ومشاريع تساهم في جعلها من أكثر مراحل حياتهم استقراراً وسعادة.

ويشارك في الدورة الثانية موظفون من الجهات الحكومية في دبي ممن تزيد أعمارهم عن 45 عاماً وأكملوا 15 عاماً في الخدمة، من مختلف الجهات والتخصصات، حيث شهدت الدورة الأولى تأهيل 214 موظفاً شاركوا في 180 ساعة تدريبية وساهموا في نقل المعرفة المتعلقة بالتخطيط للمستقبل لزملائهم في المؤسسات والجهات التي ينتمون إليها. وقال حريز المر بن حريز، المدير التنفيذي لقطاع التنمية والرعاية الاجتماعية في هيئة تنمية المجتمع إن الهيئة عملت على تطوير حزمة تدريبية متكاملة للبرنامج تراعي المتطلبات المعرفية الضرورية للمقبلين على مرحلة ما بعد الوظيفة وتساهم في حمايتهم من الوقوع في الممارسات الخاطئة التي تؤثر بشكل كبير على أوضاعهم المادية والاجتماعية والصحية والنفسية.

وقال ابن حريز: «أطلقنا في العام الماضي الدورة الأولى من برنامج التخطيط للمستقبل الأمر الذي أتاح لنا مراقبة أثره ومراجعة محتواه وتطويره بناء على مدخلات المشاركين».

خطط

وأكدت منى بوحميد، مدير إدارة التطوير والشراكات - معهد دبي لتنمية الموارد البشرية أهمية التخطيط للمستقبل، ووضع خطط واضحة يستطيع الإنسان من خلالها تحقيق أهدافه، فمن يريد أن يحقق أهدافه ويرسم لنفسه تصوراً لمستقبله، فعليه أن يخطط لذلك المستقبل ويعمل على تحقيق هذا التصور.

طباعة Email