«البنية التحتية» تستطلع الأفكار ميدانياً لتصميم الخمسين عاماً المقبلة

نظمت وزارة الطاقة والبنية التحتية، مجموعة من الزيارات الميدانية لعدد من مناطق دولة الإمارات، والمشاريع والمجتمعات السكنية والمساكن الحكومية، بهدف إشراك أفراد المجتمع كافة في تصميم محاور ومكونات الخطة التنموية الشاملة للخمسين عاماً المقبلة، والمرتبطة بقطاعات الطاقة والبنية التحتية والإسكان والنقل .

وقد اطلع المهندس شريف العلماء وكيل وزارة الطاقة والبنية التحتية، على نشاط الطالب عبد الله المالك في الصف الحادي عشر الذي يملك قدرات إبداعية في تنفيذ مشاريع في الطاقة النظيفة، حيث قام بمحاورة ومناقشة الطالب حول تصوره لمستقبل الطاقة في الدولة ومجالات التحسين في هذا القطاع، واقترح الطالب عبدالله استخدام طاقة الأمواج والمد والجزر في انتاج الطاقة الكهربائية لتغذية الموانئ.

زيارة

من جهته، وقف المهندس حسن محمد جمعة المنصوري، خلال زيارته الميدانية لمشروع مبنى الدفاع المدني بإمارة أم القيوين، على تطلعات مستخدمي وموظفي المباني الاتحادية، وذلك إيماناً من القيادة بأهمية التعرف إلى أفكارهم بشكل مباشر والتي ستسهم في تصميم الخطط التنموية لقطاع البنية التحتية خلال الخمسين سنة القادمة، وباعتبارهم الشريحة الأساسية المستخدمة للبنية التحتية.

من جانبها، رصدت المهندسة جميلة الفندي، خلال زيارتها مجمع الرقايب السكني بإمارة عجمان، احتياجات الأسر المستفيدة من المجمع، عن طريق عيش التجربة التي تتمثل باستخدام المساحة المخصصة لهم وتجربة السكن في المجمع والاطلاع على الممارسات المتبعة، بالإضافة الى مقابلة عدد من الأسر والاستماع لتطلعاتهم للخمسين عاما القادمة لدولة الامارات.

وقالت:» إن إشراك أفراد المجتمع في مشروع تصميم الخمسين عاماً القادمة لقطاعات الطاقة والبنية التحتية والإسكان والنقل، يؤكد أهمية العمل بروح الفريق الواحد لرسم ملامح المستقبل المبنى على رؤى وأفكار خلاقة وطموحة، قادرة على النهوض بتلك القطاعات، وتلبية الاحتياجات في ظل المتغيرات العالمية».

مؤكدة أن الزيارات الميدانية تهدف إلى مواكبة توجهات الحكومة، ورصد احتياجات الفئة المستهدفة، وتطلعاتهم للخمسين عاماً المقبلة، وعيش التجربة الإسكانية»، وحرص وزارة الطاقة والبنية التحتية على ترجمة جميع الأفكار والمقترحات إلى خطط عمل ومبادرات طموحة تخدم توجه الدولة للخمسين عاماً القادمة، وتدعم احتياجات وتطلعات جميع أفراد المجتمع.

جهود

أكد شريف العلماء سعي الوزارة، من خلال الزيارات الميدانية، إلى إشراك جميع فئات وأفراد المجتمع في الجهود الوطنية للاستعداد للخمسين عاماً القادمة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وصياغة الرؤى والتوجيهات المستقبلية المرتبطة بقطاعات عمل الوزارة، وتصميم الخطط التنموية الشاملة، التي بدورها تحدد ملامح الخمسين عاماً المقبلة لدولة الإمارات وصولاً إلى مئوية الإمارات 2071.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات