شراكة بين بلدية دبي وطيران الإمارات للترويج لـ«برواز دبي» كوجهة سياحية

وقعت بلدية دبي اتفاقية شراكة مع طيران الإمارات لإطلاق حملة ترويجية للتعريف بـ«برواز دبي» كوجهة سياحية في دول مختارة في قارة أوروبا، والمساهمة في رفع معدل التصنيف السياحي لخط برواز دبي على خارطة دبي للسياحة في الوجهات الأوروبية ودعم المرافق السياحية بالإمارة.

وقال المهندس طالب جلفار، المدير التنفيذي لقطاع خدمات البنية التحتية في بلدية دبي: «إن توقيع البلدية للاتفاقية مع طيران الإمارات يأتي تجسيداً لالتزام الدائرة بدعم وتعزيز المكانة المتفردة التي تحتلها مدينة دبي في مختلف المجالات وخاصةً مجال السياحة».

وأشار إلى أنه سيتم بموجب الاتفاقية منح 6800 تذكرة لدخول برواز دبي لركاب طيران الإمارات، الأمر الذي يعزز من الترويج للبرواز باعتباره أحد أبرز المعالم السياحية في الإمارة، ويستقطب بشكل مستمر أعداداً كبيرة من الزوار والسياح.

أهداف

وأضاف: «إن توقيع الاتفاقية يأتي أيضاً تماشياً مع الأسس الاستراتيجية الرامية إلى توطيد العلاقات بين البلدية ومختلف الجهات لتحقيق الأهداف المشتركة وإيماناً من الدائرة بأهمية رصد كافة السبل التي تسهم في تعزيز سعادة زوار وسياح مدينة دبي وضمان قضائهم لأمتع الأوقات في المرافق السياحية والترفيهية التابعة للبلدية».

ويعد «برواز دبي» واحداً من أحدث المعالم الثقافية السياحية والترفيهية على مستوى الدولة منذ افتتاحه في يناير 2018، حيث يمثل صرحاً بارزاً يؤطر مشاهد وإطلالات ساحرة لمدينة دبي القديمة والحديثة ضمن «برواز واحد» ليشكل جسراً يربط ماضي الإمارة العريق مع حاضرها المزدهر، وأهم ما يميز البرواز هو الجسر العلوي بتقنية تحبس الأنفاس، حيث يتحول مسار الزوار المصمم من ألواح ذكية إلى أرضية شفافة، وذلك بمجرد السير عليه، بحيث تمنح الزائر الإحساس بأنه يسير على الهواء إلى جانب استمتاعه بمشاهدة فريدة للمنطقة المحيطة بالبرواز من الأعلى.

احتفال

احتفلت بلدية دبي باليوم العالمي لغسل اليدين، تحت شعار «أيدٍ نظيفة للجميع»، وذلك في إطار جهودها المستمرة للمشاركة في توعية مختلف فئات المجتمع حول أهمية غسل اليدين في الوقاية من الأمراض والحفاظ على سلامة الأغذية، حيث نظمت البلدية ورش عمل لأكثر من 700 طالب ومعلم بمدارس الإمارة.

وتم خلال الورش تسليط الضوء على الدور الهام لغسل اليدين، خاصةً عند لمس الطعام، نظراً إلى أن الأيدي هي الناقل الرئيسي للبكتيريا التي يمكن أن تتسبب بالأمراض المنقولة عبر الغذاء، وتهدف ورش العمل إلى تثقيف المشاركين بأوقات غسل اليدين عند التعامل مع الأغذية، بالإضافة إلى الطريقة الصحيحة لذلك، فضلاً عن تنظيم البلدية لمسابقة «أجمل لوحة رسم لغسل اليدين» لطلاب مدارس الإمارة، تم من خلالها تعزيز أهمية مبادئ غسل اليدين كعامل أساسي للوقاية من الأمراض، وشهدت المسابقة مشاركة أكثر من 1200 طالب وطالبة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات