استطلاع « البيان» الأسبوعي:

70 % لا يؤيدون إقامة المخيمات الكشفية السنوية افتراضياً هذا العام

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أبدى 70 % من المستجيبين لاستطلاع «البيان» الأسبوعي عدم تأييدهم لإقامة المخيمات الكشفية السنوية افتراضياً هذا العام، في الوقت الذي أيد 30 % منهم ذلك، وذلك عبر موقع البيان الإلكتروني.

وفي ذات الاستطلاع، ولكن عبر حساب «البيان» في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، رفض 60.3 % من المستجيبين إقامة المخيمات افتراضياً، بينما أيد ذلك 39.7 %.

وأكد اللواء المهندس عبد الرحمن رفيع رئيس مجلس إدارة مفوضية كشافة دبي، أهمية الحركة الكشفية في استثمار طاقات الشباب، وجعل منهم مواطنين فاعلين في مجتمعاتهم، فالفتى أو الشاب المنتسب إلى الكشافة، يكتسب من خلالها سمات وقدرات تجعله قادراً على إدارة شؤون حياته، والتأثير بشكل إيجابي.

وأوضح أن الحركة الكشفية كانت حاضرة، وبقوة، في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها العالم أجمع من تداعيات (كوفيد 19)، من خلال الجهود التطوعية التي انخرط فيها القادة والشباب والفتية المنتسبون للكشفية في جميع أنحاء العالم، وكان لجمعية كشافة الإمارات، النصيب الكبير من خلال الجهود التطوعية في خط الدفاع الأول، والجهود الإنسانية في مساعدة الأشخاص الذين يحتاجون لعون، من خلال شراكاتها مع الجهات المختلفة.

من جهته، اعتبر خليل رحمة الأمين العام لجمعية كشافة الإمارات، رئيس اللجنة الفرعية العربية لتنمية العضوية، أن الحركة الكشفية من الحركات التربوية التطوعية التي تعمل على شغل أوقات الفراغ للشباب، وإعدادهم إعداداً سليماً، بغرس القيم والخصال الحميدة فيهم، وبصقل مواهبهم، وبتدريبهم لكي يصبحوا أعضاء ناجحين في مجتمعهم، وقادرين على مواجهة أعباء الحياة، وتحمل مسؤوليتها.

وأوضح أن تنمية العضوية واستقطاب أعضاء جدد للانضمام للحركة الكشفية، من أهم القضايا التي تشغل بال جميع القائمين على الحركة الكشفية منذ نشأتها، وهو ما جعل المنظمة الكشفية العالمية، تضعها على رأس أولياتها، من خلال ربط رؤيتها الاستراتيجية بالتنمية العددية لمنتسبي الحركة الكشفية، كما أنها أحد أهم القضايا التي تؤرق جميع القائمين على جمعية كشافة الإمارات، من أجل المساهمة في تنمية وزيادة أعضاء المنتسبين للحركة الكشفية في الدولة.

من جهته، كشف الدكتور عبد الله المشرخ رئيس لجنة الاستراتيجية والرواد بجمعية كشافة الإمارات، العزم على إقامة مخيم المرموم الكشفي بالنظام الهجين، وذلك في إطار حرص جمعية كشافة الإمارات، على إقامة المخيم الكشفي السنوي بمخيم المرموم، تلك المحمية الطبيعية، التي أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عن تخصيصها كمحمية طبيعية للنباتات والحيوانات والطيور المحلية والمهاجرة، تحت مسمى «محمية المرموم»، لتكون بذلك أكبر وجهة بيئية سياحية.

من جانبة، قال الدكتور هشام عبد الحليم رئيس قسم إدارة الأنشطة الطلابية - جامعة الشارقة، إن الحركة الكشفية شريك أساسي في كافة الأنشطة التطوعية، بذل فيها منتسبوها الجهد من أجل خدمة الوطن، والحفاظ على صحة أفراده وسلامتهم، من خلال أنشطة تطوعية، تعمل على الحث على الالتزام بالإجراءات الاحترازية، وحماية النفس والوطن، من خطر كوفيد 19.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات