عبد الله بن زايد: التطعيم طريق العودة للحياة الطبيعية

الإمارات تعزز جهود العالم للقضاء على «كورونا»

عبد الله بن زايد خلال تلقيه لقاح «كوفيد 19»

عززت الإمارات دورها الفعال في دعم الجهود العالمية لتطوير لقاح ضد فيروس «كوفيد 19»، مع بروزها كأحد أنشط مراكز التجارب الدولية الرامية للوصول إلى لقاح آمن وفاعل ضد هذا الوباء.

وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، أمس، أهمية تطوير لقاحات فعالة في القضاء على الفيروس، وقال سموه: «إن التطعيم ضد كورونا طريقنا للعودة للحياة الطبيعية»، كما نشر عبر «تويتر» صورة لسموه أثناء تلقيه تطعيماً ضد فيروس «كورونا»، وهو من تصنيع شركة «سينوفارم».

وكانت الدولة قد دخلت أخيراً في شراكة مع أبرز مطوري اللقاحات عالمياً، حيث تجرى حالياً في أبوظبي المراحل النهائية للتجارب السريرية على لقاحي «سينوفارم» الصيني و«سبوتنيك v» الروسي، وسط ترقب عالمي للنتائج النهائية. ويأتي اختيار الإمارات كإحدى أبرز محطات التجارب النهائية للقاح، انطلاقاً من الثقة في مكانتها، وكفاءة منظومتها الصحية، ورؤية قيادتها بأهمية التضامن والتعاون الدولي لمواجهة الجائحة.

وتترافق هذه الجهود مع مضي الدولة قُدماً في استراتيجيتها الرامية للسيطرة على «كوفيد 19»، من خلال تكثيف الفحوصات، والإجراءات الاحترازية، والعناية الطبية الفائقة، الأمر الذي توّج بتسجيلها نسب شفاء تقارب 93%، تعد بين الأعلى عالمياً.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات