برنامج الشيخة فاطمة للتطوّع يدشّن مبادرة عالمية للتطبيب الافتراضي

دشن برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع عيادات صحة المرأة الافتراضية العالمية للتطبيب «عن بُعد» وذلك كأول مبادرة دولية للتطبيب الافتراضي تقدم خدمات تشخيصية وعلاجية ووقائية مجانية للنساء في مختلف دول العالم تحت شعار «لا تشلون هم» وبإشراف أطباء الإمارات من المتطوعين في برنامج القيادات التطوعية الشابة وبمبادرة مشتركة من مبادرة زايد العطاء والاتحاد النسائي العام في نموذج مميز للعمل المشترك في مجال التطوع الصحي التخصصي.

ودشنت المبادرة عالمياً بعد نجاح المرحلة التجريبية محلياً في تقديم حلول وخدمات تكنولوجية مبتكرة في مجال تعزيز صحة المرأة الرقمية عن طريق توفير الرعاية المتخصصة والاستشارات الطبية «عن بُعد» من خلال منصة تطوعية ذكية وبإشراف أطباء متطوعين لتحسين وتسهيل سبل التواصل مع الأفراد في المجتمعات.

وأوضحت نورة خليفة السويدي الأمين العام للاتحاد النسائي العام: «أن مبادرة العيادات الافتراضية والإلكترونية المستحدثة تأتي في إطار الاستجابة الطبية العالمية والتوظيف الأمثل للحلول الذكية في الخدمات التطوعية العلاجية والوقائية للتصدي للأمراض المزمنة أو الوبائية.

مؤكدة حرص برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع على تطوير أدوات عمل مبتكرة وخدمات ذكية تتناسب مع مختلف الظروف لتوفير خدمات استشارية صحية وعلاجية مع المحافظة على جودة الخدمات الصحية من خلال توظيف التقنيات الذكية في مجال رقمنة الخدمات الصحية وفق أرقى الممارسات العالمية وتعزيز آليات دمج الذكاء الاصطناعي في الخدمات الطبية كمنهج نمطي لأطباء المستقبل الافتراضي تنفيذاً لإستراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي بما ينسجم ومئوية الإمارات 2071».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات