«القافلة الوردية» تركّز على تماسك العائلة في دعم مرضى السرطان

واصلت «القافلة الوردية»، برامجها التوعوية، في إطار جهودها الرامية لرفع الوعي المجتمعي بأهمية الوقاية من السرطان، والمحافظة على صحة الثدي.

وذلك من خلال تنظيم 5 جلسات افتراضية بلغات عدة، خلال أكتوبر الجاري. وقدمت أولى الجلسات الافتراضية الدكتورة جاكلين ماريا دياس، مديرة وأستاذة مساعدة في قسم التمريض في كلية العلوم الصحية بجامعة الشارقة، تحت عنوان «دور العائلة في دعم مرضى سرطان الثدي».

وأوضحت الدكتورة دياس خلال الجلسة: «إن تشخيص سرطان الثدي والكشف المبكر عنه يفرض على أفراد المجتمع إعادة تحديد أولوياتهم، مؤكدة أن الدعم الذي تقدمه الأسرة، خلال رحلة الإصابة والعلاج له تأثيرات إيجابية كبيرة على الصحة النفسية والاجتماعية لمرضى سرطان الثدي».

وأضافت: «يسهم تماسك الأسرة والتزامها المشترك، بالإضافة إلى الاستجابات العاطفية، والتواصل الإيجابي، بتخفيف الضغط النفسي عن المريض، وذلك بدءاً من إخبار المرضى بالإصابة، ومساعدتهم خلال المراحل النفسية المرافقة للتشخيص كالغضب والإنكار والقبول، وانتهاء بتحديد سبل العلاج وتحمل أعبائه المالية، حيث تؤدي الإصابة بالسرطان إلى تغيير حياة كل أفراد العائلة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات