سارة الزرعوني.. ريادة عالمية في الصيدلة والقوة الشرطية

ترى أن المرأة الإماراتية حظيت برعاية واهتمامٍ كبيرين من قبل القيادة الرشيدة، التي أخذت بيدها إلى سلّم النجاح، ما أسهم في صقل شخصيتها، لتصبح الرقم الصعب في معادلة البناء، فقد قطعت شوطاً كبيراً في تولي العديد من المناصب القيادية الرفيعة وتبوأت أعلى المراكز المرموقة في الطب والسياسة والمجال الشرطي والعلوم وغيرها من المراكز الأخرى التي أولتها القيادة الرشيدة اهتماماً كبيراً للنهوض بالمرأة وتمكينها لتصل إلى ما وصلت إليه اليوم.

الملازم الصيدلانية سارة محمد الزرعوني مواطنة فازت بجائزة الرابطة الدولية لرؤساء الشرطة في الولايات المتحدة الأمريكية فئة جائزة (IACP 40 Under 40) السنوية لأربعين متخصصاً في القوة الشرطية تقل أعمارهم عن 40 عاماً من جميع أنحاء العالم يظهرون القيادة، ويمثلون الالتزام بمهنتهم، ولهم تأثير إيجابي في مجتمعاتهم، مرجعة ذلك إلى الثقة الغالية التي منحتها لها القيادة العامة لشرطة الشارقة التي أتاحت لها الفرصة لاستكمال الدراسة والمشاركة في اتخاذ القرارات المهمة والتي تصب في مصلحة الوطن.

روت الزرعوني لـ«البيان» أنها التحقت بالعمل الشرطي منذ 6 سنوات صيدلانية في مركز التأهيل الخاص وحاصلة على شهادة مدقق معتمد لمعايير الجودة والبيئة والصحة والسلامة المهنية، علاوة على أنها مدقق معتمد من إدارة الأزمات والكوارث على معيار استمرار الأعمال، إضافة إلى مهام إدارية تتمثل في الإدارة الاستراتيجية والإشراف على طلبة الجامعات في تدريبهم العملي في المركز، والعمل على توعية الجمهور بالظواهر السلبية المختلفة عن طريق ورش العمل والمحاضرات. وبينت أنها تحضر للمراحل الأخيرة للدراسات العليا (الماجستير في القيادة والابتكار في الرعاية الصحية من الكلية الملكية للجراحين في إيرلندا)، حيث اختارت ذلك التخصص بهدف تقديم أفضل الممارسات وتطبيقها على مركز التأهيل الخاص بشكل خاص والقيادة العامة لشرطة الشارقة بشكل عام.

تحديات

تقول الزرعوني إن هناك بعض التحديات التي واجهتها على المستويين العملي والأسري ولكنها تغلبت عليها بفضل قياداتها في مجال العمل وأسرتها، فالقيادات ساعدت وأزالت الصعوبات التي واجهتها، كما أنها عملت على تنظيم وقتها ما بين الدراسة والعمل والأسرة من دون إخلال بأي واجبات تجاه أي منها، كما أنه قد يكون هناك ضغط ما، ولكن إذا كان لدى الإنسان هدف ويطمح إلى الوصول إليه فلا يشعر به، فتزول الصعاب ويتغلب على التحديات، لأن النجاح سوف يكون حليفه.

نفوذ

وبينت أن (IACP) هي أكبر جمعية مهنية في العالم، مع أكثر من 31000 عضو من 165 دولة، وتعد مؤسسة رائدة معترفاً بها في مجال الشرطة العالمية، ملتزمة النهوض بالمجتمعات الأكثر أماناً من خلال قيادة شرطية مدروسة وتقدمية، فهي تعمل على تعزيز القيادة والمهنية في عمل الشرطة في جميع أنحاء العالم وإعداد قادة الشرطة الحاليين والناشئين - والمجتمعات التي تخدمها - للنجاح في معالجة القضايا والتهديدات والتحديات الأكثر إلحاحاً في اليوم، كما أن الجائزة تمنح للمهنيين المتفانين في العمل الشرطي والذين ينتمون إلى 5 قارات، أولئك الذين يتفوقون يومياً في خدمة مجتمعاتهم، سواء كانوا ضباط صف أو رؤساء يمثلون وكالات إنفاذ القانون والشرطة المحلية والولائية والإقليمية والوطنية والعسكرية في جميع أنحاء العالم، مبينة أنه على الرغم من الظروف الصعبة التي يواجهها منفذو القانون إلا أنهم قدوة للآخرين، ونمذجة للتميز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات