«الإمارات للملكية الفكرية» تطلق متحفاً متنقلاً للبضائع المقلدة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد اللواء الدكتور عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للملكية الفكرية، أنه ضمن الخطط المستقبلية في الجمعية ومركز ضاحي خلفان للملكية الفكرية، تم إطلاق المشروع الأول من نوعه على مستوى المنطقة، والذي يتمثل في المتحف المتنقل، وهو عبارة عن متحف سيتم فيه عرض البضائع المقلدة، والتمييز بين البضاعة المقلدة والأصلية، وذلك بالتعاون مع جهات حكومية وشبه حكومية وخاصة، كما سيتم انعقاد مؤتمر الإنتربول يومي 16 و 17 نوفمبر المقبل، وسيتم إطلاق مجلة متخصصة تعتبر الأولى من نوعها في الدولة.

وقال اللواء العبيدلي لـ«البيان»: «إن المشاركات الدولية المتميزة للجمعية ساهمت في تعزيز مركز الإمارات في التنافسية العالمية»، لافتاً إلى أن الجمعية عقدت العديد من المؤتمرات الدولية والمحلية بلغت 14 مؤتمراً، فيما بلغ عدد المتدربين 6424 متدرباً منذ تأسيسها عام 2011، كما جاء دور الجمعية في البحث الثقافي والمعرفي في إنشاء مركز ضاحي خلفان للملكية الفكرية وتخريج 488 سفيراً، ودعم 7 مشاريع ابتكارية ضمن برنامج قادة الإمارات للملكية الفكرية، كما تم تخريج 40 موظفاً خبيراً ضمن برنامج «دبلوم خبير ملكية فكرية»، كما حرصت الجمعية على المشاركة في الدورات والورش التدريبية والدورات التعاقدية ومنها مؤتمر الإنتربول ومؤتمر سلامة المجتمع ومؤتمر المرأة، والمؤتمر الدولي الـ 12 لأجهزة إنفاذ القانون.

مؤشرات

ولفت رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للملكية الفكرية إلى أن الجمعية شاركت في مؤشرات الأجندة الوطنية ومؤشرات التنافسية العالمية، ومنها مؤشر سيادة القانون، ومؤشر الابتكار العالمي، وتقرير 301، وتقرير اليوروبول، كما قامت الجمعية بإطلاق جائزة الإمارات للملكية الفكرية بالتعاون مع وزارة الاقتصاد، وشاركت في إعداد نظام الإدارة الجماعية، وحصلت على شهادة غينيس كأكبر لوحة جدارية.

وأشار اللواء العبيدلي إلى أن رؤية الجمعية الأساسية أن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة من أفضل دول العالم بحلول 2021 في مجال حماية الملكية الفكرية، ورسالتها زيادة الوعي لمجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة في مجالات الملكية الفكرية، وتتضمن الأهداف الاستراتيجية للجمعية: «الوقاية من جرائم الملكية الفكرية من خلال نشر الوعي بحقوق الملكية الفكرية، المساهمة في تحسين التصنيف العالمي للدولة في مجال الملكية الفكرية، والمشاركة في المحافل الدولية والإقليمية ذات العلاقة بالملكية الفكرية». ولفت اللواء العبيدلي إلى أن المشاركات الدولية والمحلية للجمعية ومركز ضاحي خلفان للملكية الفكرية العام الماضي بلغت 68 مشاركة، وبلغت مذكرات التفاهم التي تم توقيعها 46 مذكرة.

تميز

تعتبر جمعية الإمارات للملكية الفكرية، أول جمعية في الدولة تحضر اجتماع الجمعية العمومية الوايبو، وأول جمعية كعضو مراقب في منظمة الوايبو، وأول جمعية توقع مذكرة تفاهم مع الوايبو، كما جاء مركز ضاحي خلفان للملكية الفكرية كأول مركز تدريبي يعتمد برامج تدريبية من الوايبو.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات