بدء المرحلة الثالثة من التجارب السريرية للقاح روسي في الإمارات

 سيبدأ إجراء المرحلة الثالثة من التجارب السريرية على لقاح قائم على الفيروسات الغُدِّية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتأتي هذه التجارب السريرية في دولة الإمارات على اللقاح، الذي طوره معهد غاماليا الفيدرالي لأبحاث الأوبئة والأحياء الدقيقة التابع لوزارة الصحّة في جمهورية روسيا الاتحادية، في إطار شراكة بين صندوق الاستثمار المباشر الروسي، وهو صندوق الثروة السيادية في روسيا، وشركة أوروجلف هيلث للاستثمار.


وستتولى دائرة الصحة - أبوظبي إجراء التجارب تحت إشراف وزارة الصحّة ووقاية المجتمع، وستتولّى شركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحة" تطبيق كافة البروتوكولات الطبية المعمول بها.

وتشكل التجارب السريرية في دولة الإمارات جزءاً من التجارب المستمرة التي يجري تنفيذها حالياً في روسيا ودول أخرى في العالم.

وأظهرت نتائج المراحل الأولى من التجارب السريرية، التي نشرت في المجلة الطبية المشهورة "ذا لانسيت"، مستوى مستقرا على صعيد الاستجابة المناعية الخلطية والخلوية بنسبة 100% بين الأفراد المتطوعين، دون تسجيل أية أعراض جانبية خطيرة.

وسيخضع المتطوعون للإشراف الطبي، وذلك وفقاً لأعلى المعايير والممارسات الدولية الصارمة، على مدار 90 يوما من تلقي جرعة اللقاح.

وبهذه المناسبة، قال معالي عبدالرحمن بن محمد العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع.. " تلتزم دولة الإمارات بدورها العالمي في مكافحة كوفيد-19، ونحن سعداء بأن نؤدي دورنا الفعّال لإحراز التقدم اللازم على هذا الصعيد ونُرحِّب بالشراكات المثمرة بين المؤسسات الإماراتية والدولية لتمكين تطوير حلول واعدة لخدمة البشرية".

من جانبه قال معالي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد رئيس دائرة الصحة في أبوظبي.. " تؤكد استضافة أبوظبي لنسخة جديدة من التجارب السريرية للقاح ضد فيروس كوفيد-19 على التزام الإمارة المتواصل بالتعاون مع الأطراف الفاعلة لإيجاد حلول عالمية للتحديات التي تفرضها هذه الجائحة. وبفضل البنية التحتية عالمية المستوى التي تحتضنها أبوظبي والمنظومة العصرية للبحث والتطوير وروح العمل التطوعي التي تُميز مجتمع أبوظبي، تعد الإمارة موقعاً جذاباً للقائمين على تعزيز الاكتشافات العلمية".

من جانبه، قال كيريل ديمترييف، الرئيس التنفيذي لصندوق الاستثمار الروسي المباشر.. " لقد أثبتت دولة الإمارات أنها إحدى أكثر الدول تقدماً في مكافحة فيروس كوفيد-19. ويسعدنا بدء التجارب السريرية، وسنُعلن في الوقت المناسب عن إجراءات تسجيل المتطوعين.

وأضاف " نخطط، في إطار تنفيذ التجارب السريرة على اللقاح، للتوسع في بلدان أخرى خلال الأشهر المقبلة، ونحن سعداء بأن تكون أبوظبي هي أول وجهة نتعاون معها في منطقة الشرق الأوسط".
وستُدمج نتائج التجارب السريرية مع نتائج التجارب في روسيا ودول أخرى، والتي يشارك فيها المتطوعون.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات