توفر الرعاية الصحية والاجتماعية يزيد أعدادهم

15 % زيادة نسبة كبار المواطنين بدبي بحلول 2030

قال المستشار الدكتور علي بن عوض العمودي الخبير البيئي، إن توفر أوجه الرعاية المختلفة لكبار المواطنين «البيئة والصحية والاجتماعية»، من شأنها زيادة عددهم، مشيراً إلى زيادة تدريجية في أعداد كبار المواطنين في دبي تصل من 10 - 15 في المئة بحلول 2030، لافتاً إلى أن المعدل الحالي، هو 6.8 في المئة.

وتحدث العمودي خلال مشاركة له في المؤتمر الأول لكبار المواطنين، الذي نظمته جمعية الإمارات لأصدقاء كبار المواطنين، تحت عنوان «جودة الحياة».. برعاية الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط بعجمان، أن دولة الأمارات من الدول السباقة في مجال توفير كافة أوجه الرعاية لكبار المواطنين، في معايير الخدمات المدنية والصحية، والمشاركة المجتمعية. وأضاف العمودي أن ظاهرة التشيخ عالمية، حيث إن 20 في المئة من سكان العالم فوق الـ 60 عاماً،عازياً السبب في ذلك إلى توفر الرعاية الصحية والحياة المستقرة.

وتطرق المؤتمر إلى إيلاء الدولة أهمية قصوى لكبار المواطنين، خلال جائحة كوفيد 19، كونهم من الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالأمراض، حيث قالت الدكتورة أمنيات الهاجري طبية سكري وغدد صماء مسؤولة، مديرة الصحة العامة بأبوظبي، في ورقتها، إنه تم توفير خدمات الفحص المنزلي لهم، إضافة إلى إنشاء منصة الرعاية عن بعد، والتي ينضوي تحت مظلتها ألفا مقدم خدمة، والتواصل المباشر مع كبار المواطنين، لرصد احتياجاتهم وتثقيفهم وتوعية مقدم الخدمات، علاوة على تطوير المنصة الإلكترونية، لتشمل التواصل المباشر مع قوائم الأفراد الموجودين في قائمة بيانات دائرة الصحة المنتمين لفئة كبار المواطنين، إضافة إلى توفير عيادات متنقلة، وتشجيع الأفراد على الاستفادة منها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات