ضبط 5432 مخالفاً لإجراءات الوقاية من «كوفيد» الشهر الماضي بالشارقة

كشف اللواء سيف الزري الشامسي القائد العام لشرطة الشارقة رئيس الفريق المحلي للطوارئ والأزمات والكوارث بإمارة الشارقة عن ضبط 5432 شخصاً مخالفاً للتدابير الاحترازية المطبقة للحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19) خلال الشهر الماضي، وأبرزها مخالفات تجاوز الركاب العدد المسموح به لأكثر من 3 أشخاص في السيارة الواحدة.

وفصل الزري المخالفات لـ«البيان» بأنه تمت مخالفة 950 شخصاً لتجاوز الركاب العدد المسموح به، أما عدم ارتداء الكمامات في الأماكن المغلقة من أصحاب الأمراض المزمنة والأشخاص الذين يعانون أعراض نزلات البرد فقد تم تحرير 569 مخالفة، كما تمت مخالفة 751 شخصاً لعدم مراعاتهم مسافات التباعد بين الأشخاص، وألف و542 مخالفة لأشخاص لعدم ارتدائهم الكمامات أو عدم مراعاة مسافات التباعد عند التجول سيراً أو الترجل في الأماكن العامة المفتوحة ذات الكثافة أو المزدحمة، إضافة إلى مخالفة 912 شخصاً لعدم ارتدائهم الكمامات أو عدم مراعاة مسافات التباعد في وسائل النقل الخاص إذا كان يستقلها شخصان فأكثر (قائد المركبة وراكب أو أكثر).

وقال الزري إنه سوف يتم تكثيف العمل الميداني من قبل الفرق المحلية بالإمارة، إضافة إلى تكثيف رسائل التوعية للحد من انتشار (كوفيد 19)، مطالباً كافة أفراد المجتمع بالتقيد بالاشتراطات والتدابير الاحترازية تجنباً لانتشار الفيروس وتجنباً للمخالفات التي تنتج عن عدم التقيد، كما أنه تم ضبط العديد من المخالفين من الذين لم يتقيدوا بالتدابير الاحترازية، محذراً في الوقت ذاته من عدم التقيد بها.

مسؤولية

وبين أن تقصير أمد المواجهة مع الفيروس والوصول إلى «صفر إصابات» يتوقف بالدرجة الأولى على تحلي أفراد المجتمع كافة بأعلى قدر من المسؤولية والالتزام بالتدابير الوقائية التي حددتها الجهات المعنية، ومنها الفريق المحلي للطوارئ والأزمات والكوارث، مثمناً الجهود المبذولة من كافة الأعضاء والجهات المشاركة خلال عمل الفريق في مواجهة جائحة كورونا، ودورهم الكبير الذي قاموا به أثناء فترة تطبيق برنامج التعقيم الوطني، وعلى ما قدموه من عمل وطني مقدر أسهم في الحد من تلك الجائحة.

مناشدة

وناشد الزري أفراد المجتمع بأهمية التعاون مع الجهات المختصة في مهامها الرامية للحد من انتشار الوباء، وذلك بالإبلاغ الفوري عن أي تجاوزات في تطبيق الإجراءات والتدابير الاحترازية التي تتخذها الدولة بهذا الشأن، متمنياً أن ينعم الجميع بالصحة والسلامة، حيث تشكل سلامة وحماية أفراد المجتمع أولوية قصوى، مشيراً إلى عدم التهاون مع المخالفات التي تهدد سلامة الأفراد ويتم التعامل مع كل شخص مخالف للقوانين المتعلقة بهذا الشأن بكل حزم، مبيناً في الوقت ذاته أنه يعاقب كل من يخالف تعليمات الحجر المنزلي، وفقاً لدليل الحجر المنزلي، وإعادة الفحص حسب الإجراءات الصحية، أو الامتناع عن تنفيذها بغرامة قدرها 50,000 درهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات