ورشة افتراضية بدبي تناقش أفضل الممارسات في التنافسية

نظمت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي بالتعاون مع مكتب دبي للتنافسية، التابع لاقتصادية دبي، ورشة افتراضية حول التنافسية وكيفية البحث عن أفضل الممارسات، تحدث فيها هاني الهاملي مدير مكتب دبي للتنافسية، والعقيد عبدالصمد حسين نائب مساعد المدير العام لشؤون الريادة والمستقبل في إقامة دبي، ونورة سعيد المحمود مدير أول قسم المبادرات والمشاريع التنافسية في مكتب دبي للتنافسية.

وتأتي هذه الورشة بهدف تعزيز الجهود الوطنية بين المؤسسات والجهات الحكومية في دولة الإمارات في نشر ثقافة التنافسية ووضع حلول مبتكرة تعزز من رفاهية المواطنين وترفع من مستوى جودة الحياة وفقاً لأفضل الممارسات العالمية بما يتماشى مع أهداف ومخرجات استراتيجيات بناء مستقبل مدينة دبي، كما تأتي بهدف تجسيد توجيهات القيادة الرشيدة الرامية إلى تحقيق التميز والريادة العالمية في كافة القطاعات في الدولة.

واستعرضت نورة سعيد المحمود في الجلسة عدة محاور ومنها تعريف مفهوم التنافسية حسب الجهات والمنظمات الدولية، وأهمية التنافسية في الدولة وعلى مستوى إمارة دبي، وما الجهات المعنية بإنشاء تقارير ومؤشرات التنافسية، وآلية قياس المؤشرات وفق منهجيات المنظمات الدولية، وأدوات قياس المؤشرات الدولية.

وقال هاني الهاملي: «نواصل في مكتب دبي للتنافسية جهودنا الرامية إلى تعزيز ثقافة التنافسية لدى مختلف فئات المجتمع، وتأتي ورشة العمل التدريبية الافتراضية لموظفي الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، في هذا الإطار، حيث تطرقت إلى مفهوم التنافسية، وسلطت الضوء على الوضع التنافسي في إمارة دبي، والمراتب التي حققتها دولة الإمارات في مجال التنافسية على الصعيد العالمي، وغيرها من المحاور والمؤشرات.

وتعد الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، شريكاً استراتيجياً في رحلتنا نحو التنافسية، ولها جهود كبيرة ومتميزة في تطوير العمل واستشراف المستقبل، وتقديم خدمات استثنائية في جميع المناطق، والتي بدورها تقدم تجربة متميزة وفريدة لجميع الزوار القادمين إلى الدولة».

موقع ريادي

أكد العقيد عبدالصمد حسين أن حكومة دبي تعمل انطلاقاً من توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بجعل التنافسية جزءاً لا يتجزأ من منظومة العمل الحكومي في دولة الإمارات، مضيفاً إن إقامة دبي تعمل على ترجمة مفهوم التنافسية وتأثيرها في مختلف المجالات من خلال تحديد موقعها الريادي والتنافسي بين مختلف الجهات الرائدة في نفس التخصص والمجال، وإيجاد المبادرات التحسينية والخطط لتحقيق المراكز الأولى في مؤشر التنافسية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات