كتاب وأكاديميون: نهج تربوي لبناء المجتمعات والأمم

صورة

أكد كتاب وأكاديميون أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يحرص دائماً على تعزيز القيم الأصيلة التي تنهض بالمجتمعات والأمم.

وقال علي عبيد الهاملي، الكاتب والإعلامي مدير مركز الأخبار في مؤسسة دبي للإعلام، إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يقدم لنا حكماً من دروس الحياة التي تعلمها سموه عبر سنوات خبرته، وهي دروس لا يمكن تعلمها إلا بالممارسة والتجربة.

وأوضح أن لسموه من تجارب الحياة ما يجعله منبعاً للحكمة، وعندما يشير إلى أهمية الكلمة في تغريدته، فهو يرسم الحدود التي يجب ألا يتجاوزها الإنسان كي لا ينحدر نحو الهاوية، فمخطئ من يستهين بالكلمة ويقلل من أهميتها، حيث يعلمنا رسول الله، صلى الله عليه وسلم، أن «العبد ليتكلّم بالكلمة، مِنْ رضوان الله، لا يُلْقِي لها بالاً، يرفعه الله بها في الجنة، وإن العبد ليتكلم بالكلمة، من سَخَط الله، لا يُلْقِي لها بالاً، يهوي بها في جهنم»، كما وصف الله تعالى نبيه عيسى في القرآن الكريم بقوله:

«إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرَوُحٌ مِنْهُ»، من هذه المصادر الدينية والإنسانية والأخلاقية يستمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أهمية الكلمة، ويجعلها موضوعاً لتغريدة سموه التي تدفعنا إلى تأمل أهمية الكلمة في حياتنا، ودورها في صياغة الفكر الإنساني، وضبط سلوك الإنسان في سائر أمور حياته، كي تستقيم الحياة وتزدهر الأوطان.

وقال الدكتور غالب الحضرمي البريكي، مدير جامعة الإمارات، إن تغريدة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عن أهمية الكلمة، جاءت من منطلق رؤية وإدراك سموه للمعنى الحقيقي للكلمة، التي هي أساس أي عمل نقدم عليه.

وأضاف: «سموه خير من جسّد الكلمة موقفاً ومبدأً وفعلاً، وربط الكلمة بالفعل، فكانت أفكاره ورؤيته تنطلق من حرصه الأكيد على تجسيد الكلمة كموقف، منطلقاً من حرصه على أن تبقى الكلمة هي المبدأ والأساس الصادق في الحياة، وقد تجسد ذلك في موروثنا الحضاري والثقافي وعقيدتنا الدينية وقيمنا المجتمعية، حيث إن كل معززات التربية الأصيلة والقيم المجتمعية النبيلة، مبنية على أهمية وصدق الكلمة».

وأكد الدكتور أحمد فلاح العموش، أستاذ علم الاجتماع في جامعة الشارقة، أن الكلمة هي الأخلاق والالتزام الفكري والالتزام المعرفي، وأن مجتمعاتنا في أشد الحاجة إلى الصدق في الكلمة، وهي معنى رمزي أكثر منه مادياً، وتعني المضامين الفكرية والصدق في الأقوال والأفعال.

والتي يجب أن تتقيد بها المجتمعات، وقبل المجتمعات الأسر حتى تتمكن من تنشئة أبنائها تنشئة صالحة تساهم في رفد المجتمع بأفضل الخبرات من خلال تنفيذ المبادرات الصادقة التي تصب في صالح البشرية، مبيناً أن الكلمة لها مدلول فكري عميق يشمل الالتزام المعرفي والأخلاقي والديني والعقائدي.

مؤشرات

وذكرت الدكتورة شيرين موسى، من كلية الإعلام بجامعة عجمان، أن تغريدات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مؤشرات يطلقها سموه لكافة أفراد المجتمع، وتلك التغريدة خصصها لكافة المثقفين حتى يبحثوا في مدلولات الكلمة، والتي في أساسها ينبغي أن تكون صادقة، لأن الكلمة أمانة وصدقها يعكس ثقافة الشعوب، لذلك لا بد أن يعي الإنسان أن الكلمة لها قيمة وعليه أن يدرب نفسه عليها.

تاريخ

قال الدكتور أحمد فلاح العموش إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يرجع بتلك التغريدة إلى التاريخ العربي الأصيل حتى يذكرنا سموه بصدق العرب آنذاك، حيث كانت الكلمة هي الضامن في كل شيء في الاتفاقيات، في التجارة، كما أن سموه يربط بتلك التغريدة الحاضر بالماضي، لأن العربي الأصيل كان يتحدث بكلمته في كل شؤونه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات