قصة خبرية

مال الله الحمادي.. 45 عاماً من قيادة آمنة بلا مخالفات

45 عاماً من القيادة الآمنة جعلت من مال الله الحمادي سائقاً مثالياً، حيث لم يرتكب منذ حصوله على رخصة القيادة في العام 1975 أي مخالفة مرورية، ولم يسجل سجله المروري أي حادث. ويقول المواطن مال الله إبراهيم الحمادي لـ«البيان»: «حصلت على رخصة القيادة الخفيفة منذ العام 1975، وظللت أقود السيارة إلى يومنا هذا، ولم أرتكب أي مخالفة مرورية ولا حادثاً.

وذلك نتيجة لاحترامي والتزامي بالقواعد المرورية، حيث لا أتعدى السرعات المقررة في الطرقات، وألتزم التزاماً تاماً بقواعد المرور». وأضاف: «التزامي وحرصي على سلامة مستخدمي الطرق قاداني إلى عدم ارتكاب المخالفات والحوادث المرورية». وبين مال الله أن لديه 4 من الأبناء، منهم من يعمل في المجال الشرطي، وفي مجال الهندسة، والتعليم، وجميعهم يمتلكون رخص قيادة، واكتسبوا منه الكثير واقتدوا بقيادته للمركبات.

وأضاف الحمادي: «إن سبب الحوادث المميتة، والتي تنتج عنها إصابات بليغة، يذهب ضحيتها أبناؤنا هو تهور بعض الشباب، الذين لا يراعون القواعد المرورية، ويقودون سياراتهم بسرعات جنونية، ويرتكبون المخالفات، داعياً إياهم إلى ضرورة التقيد بالأنظمة المرورية، حفاظاً على أرواحهم وسلامة مستخدمي الطرق، ومناشداً في الوقت ذاته أولياء الأمور إلى ضرورة مراعاة أبنائهم، وعدم مكافأتهم بالسيارات والدراجات النارية، التي قد تقودهم لحتفهم، فيصبحون نادمين، ويخسر الوطن والمجتمع جهودهم، متمنياً على جيل الشباب أن يقتدوا بآبائهم ليس في قيادة المركبات فحسب، بل في التمسك بالعادات والتقاليد الإماراتية الأصيلة والمحافظة عليها، وعلى تراثهم الأصيل الضاربة جذوره منذ القدم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات