المستشفى الأمريكي بدبي يستأصل ورماً رئوياً لخمسيني

أجرى فريق من أطباء المستشفى الأمريكي بدبي، عملية استئصال فص تشريحي (جراحة رئة كبرى)، لمريض خمسيني، مستخدمين في ذلك أحدث التقنيات العالمية، بما في ذلك التصوير ثلاثي الأبعاد عالي الدقة لتجويف الصدر. واستطاع الفريق الطبي، برئاسة الدكتور علي الدعمي، استشاري جراحة الأورام بالمستشفى الأمريكي، بفضل استخدام هذه التقنيات المتطورة والحديثة للتدخل الجراحي الطفيف، إزالة ورم مركزي من الجزء العلوي للرئة اليمنى للمريض.

فضلاً عن تسلخ الأوعية الرئيسية من القلب دون الحاجة إلى إحداث شقوق كبيرة أو مباعدة الأضلاع. وقد أُنجزت العملية خلال أربع ساعات تقريباً وتم تخريج المريض من المستشفى بعد خمسة أيام فقط من دخوله دون أي ألم تال للجراحة.

تحسن

وأكد الدكتور علي الدعمي، استشاري جراحة الأورام: إن تحسن العمليات الجراحية الطفيفة التوغل والروبوتية معيار تميّز العمليات الجراحية المفتوحة التقليدية.

وقال الدكتور الدعمي: «خلافاً لعملية بضع الصدر (جراحة الرئة التقليدية)، التي تتطلب إحداث شق طويل وفترة شفاء طويلة في أغلب الأحيان، فإنه بفضل هذه التقنية والتطور أصبح بالإمكان إجراء الجراحة، من خلال استخدام تقنية جراحة تنظير الصدر الطفيفة التوغل بمساعدة الفيديو (VATS)».

وأوضح أن الطبيب الجراح يقوم بإحداث ثلاثة شقوق صغيرة، ما يتيح تجنب مباعدة أضلاع المريض للوصول إلى الرئة، وبالتالي تكون النتيجة النهائية هي إجراء جراحي أكثر وضوحاً ودقة مع جروح أصغر وألم أخف، فضلاً عن فترة إقامة أقصر في المستشفى للمريض.

ويعد إجراء أول عملية استئصال فص في المستشفى الأمريكي بدبي، باستخدام تقنية جراحة تنظير الصدر بمساعدة الفيديو (VATS) علامة بارزة على صعيد التطور والحداثة، الذي تنتهجه المستشفى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات