مسؤولون: الشيخ راشد استشرف المستقبل في نهضة دبي

أكد مسؤولون أن المغفور له، بإذن الله، الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه، تميّز باستشراف المستقبل والتخطيط له بأشكاله كافة في بناء نهضة شاملة ورقي إمارة دبي، وتمتع بسيرته الخيّرة في ما يتعلق ببناء الإنسان وتوفير كل سبل العيش الكريم له.

وأشاروا بمناسبة الذكرى الـ 30 لوفاته، إلى الرؤية الثاقبة والبصيرة السديدة للمغفور له، بإذن الله، والتي لم تعترف بالمستحيل أمام مختلف الظروف.

وقال الشيخ سعيد بن أحمد بن خليفة آل مكتوم، المدير التنفيذي لـ«سلطة مدينة دبي الملاحية»: نستذكر في هذه المناسبة العظيمة سجلاً حافلاً من الإنجازات والعطاء للشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، حيث كان وسيبقى فكره الثاقب وعشقه للعمل والإنجاز ركيزة أساسية في مسيرة «دبي الحاضر والمستقبل».

وأضاف أن المغفور له، بإذن الله، الشيخ راشد أدرك من اللحظة الأولى قيمة الفرص التي تنتظر إمارة دبي، لاسيما موقعها المتميز، فعمل على اقتناص تلك الفرص، وتحويل التحديات التي كانت تواجهه إلى فرص ومشاريع ناجحة، أسهمت بلا شك في تعزيز الحركة الاقتصادية في الإمارة، ونجحت في استقطاب المستثمرين من كل دول العالم.

وأكد إرساء الشيخ راشد، طيب الله ثراه، دعائم النهضة التي شهدتها إمارة دبي، ممهداً بذلك الطريق نحو إمارة متقدمة عالمياً في شتى المجالات، كما نراها اليوم.

رؤية

 

وقال المهندس عبد الله بالهول الرئيس التنفيذي لدائرة التخطيط والتطوير- تراخيص: «إن الرؤية الثاقبة والبصيرة السديدة للمغفور له، بإذن الله، الشيخ راشد، والتي لم تعترف يوماً بالصعوبات أمام قلة الموارد، ولا المستحيل أمام الظروف الصعبة، سهّلتا إجراءات تطوير الحركة التجارية والصناعية في دبي، ما أسهم في نمو وازدهار الإمارة، إضافة إلى الحرص على تقديم الدعم المستمر، سواء المباشر أو غير المباشر، لرجال الأعمال والمستثمرين، حتى غدت دبي الوجهة المفضلة لهم».

وأشار إلى أن إمارة دبي نجحت في عهد الشيخ راشد، باستقطاب الشركات العالمية الكبيرة، لتصبح إمارة دبي مركزاً رئيسياً لكبرى الشركات، وبيئة جاذبة للأعمال التجارية، التي ترتكز على خلق الفرص الاقتصادية، مؤكداً أن الاستراتيجية التي اتبعها الشيخ راشد، رحمه الله، أدت إلى تحفيز حركة التجارة والاستثمار، ما كان له من مردود كبير على تطوير المجتمع وأفراده، والارتقاء بحياتهم وظروفهم المعيشية.

قيم إنسانية

وقال محمود محمد أمين المدير التنفيذي لمكتب الوكيل الملاحي للسفن الخشبية: «كان المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ راشد بن سعيد، حريصاً ليس فقط على توفير المسكن الآمن للمواطنين، بل على تأمين أسباب الرزق، عبر بناء موانئ للصيادين وتسهيل أعمالهم وتشريع القوانين المعززة لهذه الأعمال».

وأضاف أن الشيخ راشد، طيب الله ثراه، تميّز باستشراف المستقبل والتخطيط له بأشكاله كافة في بناء نهضة شاملة ورقي إمارة دبي، هذا إلى جانب سيرته الخيّرة في ما يتعلق ببناء الإنسان وتوفير كل سبل العيش الكريم له، مؤكداً أن منهجية الشيخ راشد، رحمه الله، كانت تقوم على العمل، وفق نهج دقيق ومنظم ومتفرد، لمتابعة الأعمال والمشاريع في دبي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات