تعاون بين «زايد للرعاية الأسرية» و«الوطني للتأهيل»

وقّعت دار زايد للرعاية الأسرية اتفاقية تعاون مع المركز الوطني للتأهيل بهدف التعاون وتطوير الخدمات الاجتماعية لفئة فاقدي الرعاية الأسرية والعمل معاً على حمايتهم وتوفير بيئة معززة لرعايتهم.

وقع الاتفاقية حمد نخيرات العامري مدير عام دار زايد للرعاية الأسرية، والأستاذ الدكتور حمد عبدالله الغافري مدير عام المركز الوطني للتأهيل. وتأتي الاتفاقية متماشية مع خطط وأهداف الدار الرامية إلى تعزيز الشراكات مع المؤسسات الوطنية والارتقاء بمستوى الخدمات لفئة فاقدي الرعاية الأسرية والحرص على دمجهم في المجتمع.

وتهدف الاتفاقية إلى التأكيد على أهمية علاقات الشراكة والتعاون بين المؤسسات الوطنية المعنية، حيث يهدف المركز إلى تقديم خدمات اجتماعية مباشرة للمواطنين في تحقيق التنمية الاجتماعية المستدامة بتقديم كافة الخطوات المتاحة لتثقيف المجتمع بمخاطر الإدمان، بالإضافة إلى تطوير وتحسين الخدمات التي يقدمها الطرفان للفئات الاجتماعية المستهدفة وتكاملها وبما ينعكس إيجاباً على المجتمع بشكل عام.

وتنص الاتفاقية على تبادل الخبرات والمعلومات والتجارب التي تتفق مع طبيعة ومهام واختصاص الطرفين، وتنفيذ دورات تدريبية مشتركة تسهم في تطوير أداء العاملين وفق أفضل المعايير والممارسات المتبعة، بالإضافة إلى تنظيم المؤتمرات والندوات والبرامج التدريبية والمجالس التوعوية.

وتتضمن الاتفاقية واجبات والتزامات الطرفين، حيث يلتزم المركز الوطني للتأهيل بتنظيم دورات وورش تثقيفية، وتقديم خدمات لتثقيف فئة فاقدي الرعاية الأسرية وفق برنامج زمني يتم الاتفاق عليه، وإنجاز تقارير دورية عن الدورات والورش وفق البرنامج الزمني، وتقديم الخدمات الاستشارية للعاملين والمنتسبين في الدار فيما يخص البرامج الوقائية والتوعوية، وتدريب الأخصائيين والمشرفين لدى الدار ضمن البرامج التدريبية المعتمدة أو حسب توصياته.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات