اللجنة الوطنية للأمن البيولوجي تناقش تبعات «كوفيد 19»

ترأس معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، وزير التغيّر المناخي والبيئة، الاجتماع الثالث للجنة الوطنية للأمن البيولوجي للعام الجاري، لمناقشة تبعات أزمة انتشار فيروس «كوفيد 19»، وقدرة العديد من مؤسسات الدولة على تحويل هذا التحدي إلى فرص للابتكار والنمو.

وخلال الاجتماع تم استعراض أول تجربة خوارزمية ذكية مقدمة من قبل هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية بهدف الحد من انتشار الأمراض الحيوانية ومن شأنه تعزيز قطاع الثروة الحيوانية والإسهام في الحفاظ على الصحة العامة.

وناقش أعضاء اللجنة مستجدات مشروع اللقاح الخاص بوباء «كوفيد 19» في الدولة وتجربة الخلايا الجذعية في علاج الوباء، وتطورات التعامل مع هذه الجائحة، حيث قدمت شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة) عرضاً تفصيلياً حول الموضوع. كما قدمت وزارة الخارجية والتعاون الدولي عرضاً مفصلاً لمستجدات الاجتماعات المستقبلية الخاصة باتفاقية حظر الأسلحة البيولوجية 2020 – 2021.

تحديث

وناقش الأعضاء المستجدات الخاصة بتحديث الاستراتيجية الوطنية للأمن البيولوجي والتي تهدف في إصدارها المحدّث إلى تعزيز مفهوم الأمن البيولوجي والأخذ بالمستجدات والتطورات الجارية وشموليتها لنظم التعامل مع المخاطر البيولوجية بما يواكب المكانة الريادية للدولة في هذا المجال.

ويجري العمل حالياً على تحديث الاستراتيجية بهدف تطوير القدرات والإمكانيات اللازمة لضمان الجاهزية وسرعة الاستجابة للسيطرة على الحوادث والتحديات البيولوجية، واكتشاف المخاطر والاستجابة لها واحتوائها والتعافي منها، وتعزيز عمليات إدارة المخاطر.

دليل

اطلع الأعضاء خلال الاجتماع على الدليل الثالث للتعامل مع النفايات البيولوجية الناقلة للعدوى، والذي أعدته الوزارة بالتعاون مع 22 جهة اتحادية ومحلية ومختبرات خاصة بهدف توعية العاملين بمواقع العمل المنتجة للنفايات البيولوجية بالمخاطر الناجمة عنها. وتناولت نقاشات اللجنة مستجدات تنفيذ توصيات الاجتماع الثاني للجنة الوطنية للأمن البيولوجي 2020.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات