رئيس وزراء كوسوفو: لن ننسى مواقف الإمارات الداعمة لنا

أعرب عبدالله هوتي رئيس وزراء جمهورية كوسوفو عن بالغ امتنانه وشكره لدولة الإمارات العربية المتحدة لدعمها المتواصل لشعب كوسوفو، وقال إن الإمارات كانت أول دولة عربية تشارك في عمليات حفظ السلام في كوسوفو بتوجيهات من القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، مشدداً على أن بلاده لن تنسى أبداً من وقف إلى جانبها.

وأبدى عبدالله هوتي في حديث خاص لوكالة أنباء الإمارات (وام) من العاصمة بريشتينا رغبته في تعزيز العلاقات الثنائية مع الإمارات على جميع الصعد، خاصة الاقتصادية منها، وقال: «نتوقع أن تفتح دولة الإمارات سفارة لها في بريشتينا».

وعبّر عن أمله في تنظيم منتدى اقتصادي مشترك بين البلدين إلى جانب دعم الاستثمارات وتشجيع شركات الطيران على تسيير رحلات جوية مباشرة من الإمارات إلى بريشتينا.

واستذكر رئيس وزراء كوسوفو الزيارة التي قامت بها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية لمعسكر للاجئين في ألبانيا أثناء الحرب بين كوسوفو وصربيا أواخر تسعينيات القرن العشرين، وتزامن مع الزيارة ميلاد طفلة قررت عائلتها إطلاق اسم «فاطمة» عليها تيمناً بـ «أم الإمارات»، وتعبيراً عن الامتنان الكبير لدعم دولة الإمارات لبلاده.

فرص

وأكد أن بلاده تمتلك فرصاً واعدة في مجالات الزراعة، والسياحة، والمصارف، والتعدين، والطاقة، والتكنولوجيا، والتعليم، والصحة، والضيافة وقال: «يمكننا التعاون سوياً كشركاء للوصول إلى أسواق أخرى، فتطلعنا للتعاون مع دولة الإمارات ينبثق من كونها مركزاً للتجارة وثاني أكبر اقتصاد بين دول مجلس التعاون الخليجي».

وعبّر رئيس وزراء كوسوفو - الذي شغل من قبل منصب وزير المالية في الفترة بين عامي 2014 و2017 - عن أمله في توسيع التعاون مع الإمارات، وتبادل الخبرات بين القطاعين العام والخاص، الأمر الذي من شأنه تعزيز الاستثمارات والعلاقات التجارية بين الدولتين اللتين تتمتعان بموقع استراتيجي مهم.

علاقات

وبشأن العلاقات بين كوسوفو وصربيا أشار هوتي - الذي وقّع مؤخراً اتفاق سلام تاريخياً مع صربيا إلى أنه آن الوقت لبعض الأنباء السارة التي تتعلق بالسلام.

وبشأن توقيع بلاده اتفاقاً لتطبيع العلاقات الاقتصادية مع صربيا يوم 4 سبتمبر في البيت الأبيض بحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكد هوتي أن كوسوفو دولة ديمقراطية برلمانية تؤمن بأن كل الديانات ينبغي أن تخضع لحماية الدستور والقوانين ويعتنق غالبية الشعب الإسلام ونتمتع بعلاقات جيدة للغاية مع إسرائيل.

مساعدات

كان «مستشفى الشيخ زايد» في مدينة فوشتري بالقرب من العاصمة بريشتينا أول مستشفى يتم تشييده بعد الحرب في كوسوفو والتي وقعت بين عامي 1998 و1999 مع صربيا، فيما افتتحت كوسوفو سفارتها في أبوظبي في 2018 وبدأ أول سفير لها ممارسة مهامه في أبريل 2019.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات