مسؤولون: قائد استثنائي وصاحب رؤية مستقبلية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد مسؤولون أن المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه، رائد نهضة دبي، كان صاحب فكر ورؤية مستقبلية عززت ريادة الإمارة، وكانت له مكانة خاصة في قلوب الناس.وقال ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي، إن الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، رحمه الله، لعب دوراً كبيراً في إرساء الأسس القوية، التي قامت عليها إمارة دبي، وحرص على توفير كل المقومات، لضمان بناء مدينة عصرية قادرة على تحقيق حضور مميز لها في كل الميادين والمجالات.

وقال: «تميزت مرحلة حكم المغفور له، بإذن الله، الشيخ راشد بتحقيق نقلة نوعية وإحداث تطور شامل، انعكست نتائجه الإيجابية على سكان الإمارة، وعلى مكانتها ودورها مركزاً اقتصادياً وتجارياً رئيسياً على خريطة الاقتصاد العالمي، واستطاعت دبي خلال تلك المرحلة بناء شبكة واسعة من العلاقات التجارية، التي لا تزال مستمرة وقائمة حتى وقتنا الحالي».

وأضاف: «اليوم، في ذكرى رحيل الشيخ راشد، طيب الله ثراه، يتوجب علينا أن نؤكد أن ما ننعم به، اليوم، في إمارة دبي من ازدهار وتقدم، هو بفضل الرؤية الثاقبة والتجربة المتميزة، التي أطلقها مؤسس دبي وباني نهضتها، وبفضل النهج الذي وضعه، والذي تسير عليه قيادتنا الرشيدة ».

قائد استثنائي

وأكد حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي أن الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه، هو قائد استثنائي استطاع بفضل رؤيته الثاقبة وضع استراتيجية متكاملة لتسخير جميع طاقات إمارة دبي ومواردها، ووضعها في خدمة الهدف الكبير الذي آمن به، رحمه الله، وهو تعزيز مكانة دبي، وحضورها على خريطة الاقتصاد والأعمال في المنطقة والعالم.

وقال: «شهد اقتصاد الإمارة خلال فترة حكم سموه تحقيق قفزات إيجابية، ألقت بظلالها على التطور الكبير، الذي شهدته الإمارة في مختلف القطاعات، وتحولت دبي إلى خلية عمل كبيرة ركيزتها العمل المؤسسي الممنهج والمدروس، وقوتها الدافعة رؤية الشيخ راشد، رحمه الله، في الارتقاء بالإمارة إلى أفضل المستويات العالمية».

وتابع: «في الذكرى السنوية الثلاثين لصانع نهضة دبي الحديثة، نؤكد أن غرفة دبي ستواصل العمل على تعزيز الحضور التجاري والصناعي للإمارة، والحفاظ على المكتسبات، التي تحققت على مدى سنوات من العمل المخلص للآباء المؤسسين، ونجدد التزامنا بالسعي الدؤوب لتحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة في السعي دوماً لأن نكون الأفضل في كل ما نقوم به».

مآثر

وقال الدكتور عبدالله الكرم رئيس مجلس المديرين مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي: «في الذكرى الثلاثين لوفاة المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم - طيب الله ثراه- نستلهم من مآثره الطيبة ومسيرته الحافلة بالإنجازات الدروس والمواقف الخالدة، والتي غرست البذور الأولى في مسيرة دبي التنموية، وكانت أساساً لريادتها في محيطها الإقليمي والدولي».

وأضاف: «عُرف قائدنا الخيِّر -طيَّب الله ثراه - ببساطته وتواضعه وقُربه من أبناء شعبه، حيث حرص خلال فترة حُكمه الحافلة بالإنجازات، على توفير كل وسائل الرفاهية والحياة الكريمة، بما في ذلك الخدمات التعليمية».

وتابع: «ستبقى سيرته العطرة وعطائه نبراساً تهتدي به الأجيال الناشئة في مدارسنا، والتي تشاركنا اليوم تخليد ذكراه بفعاليات تعليمية وتثقيفية متنوعة تعكس مكانته في قلوبنا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات