شباب الوطن: إنجازات راشد في عيوننا

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد شباب مواطنون أن حلول ذكرى وفاة المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه، والتي تصادف يوم السابع من شهر أكتوبر من العام 1990، تشعل الذاكرة وتمنح الشباب العزيمة والإرادة على المحافظة على الإنجازات التي بدأها المغفور له في ظروف غاية في الصعوبة، واستطاع بحنكته ومثابرته تجاوز كل الصعوبات ليضع حجر الأساس لإنجازات متميزة شكلت نقلة نوعية في مسيرة دبي وحياة مواطنيها.

وأشاروا إلى أن المغفور له الشيخ راشد بن سعيد غاب جسداً، ولكنه لم يغب روحاً، وإنجازاته مازالت شاهدة على إرادة صنعت المستحيل وأسست لتبوؤ دبي مكانتها العالمية المتميزة، لافتين إلى أن إحياء هذه الذكرى بالنسبة لهم يتمثل في العمل الجاد لاستكمال مسيرته ومراكمة وتعزيز الإنجازات التي بلغت عنان السماء.

نهضة

وقال سعيد علي نقيب رئيس نيابة في النيابة العامة بدبي، «إن الشيخ راشد رحمه الله قائد طموح استشرف بحنكته نهضة دبي، فهو باني دبي ومهندسها وهو من رسم ملامح لؤلؤة الخليج منذ توليه الحكيم، فقد اهتم بمساعدة الناس والعمران ودعم التجارة الخارجية، وإقامة علاقات خارجية جعلت من دبي مركزاً تجارياً بين الشرق والغرب».

«تميز بفكره السابق لعصره» بهذه الكلمات يصف عمر كيدي تنفيذي أنشطة بمؤسسة وطني الإمارات الشيخ راشد رحمه الله، وقال إنه رجل دولة وقائد ملهم، امتدت سنوات حكمه اثنين وثلاثين عاماً تطورت فيها دبي ونمت سريعاً في كل المجالات، مشدداً على أن الشيخ راشد حاضر في قلوب أبنائه.

وترى حمدة سيف العامري رئيسة شعبة المتطوعين في وطني الإمارات أن الإخلاص في العمل هو السبيل الوحيد لرد جميل الشيخ راشد القائد الأب، لتحقيق الإنجاز ومواصلة درب النجاح.

وقالت: «ونحن نحيي ذكرى وفاة والدنا الشيخ راشد بن سعيد نستذكر مسيرة العطاء التي قادها لأكثر من ثلاثة عقود فتتملكنا مشاعر الفخر بالإنجازات والمكتسبات التي شملت كافة القطاعات والصعد في دولة قال عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، إنها دولة لا ترضى إلا بالمركز الأول والرقم واحد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات