بحث تبادل الخبرات بين الشارقة وأبوظبي في الاستدامة الزراعية

استقبلت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية في مقرها الرئيسي بإمارة أبوظبي وفداً من دائرة شؤون البلديات والزراعة والثروة الحيوانية في حكومة الشارقة بهدف تبادل الخبرات في مجالات الأمن الحيوي والاستدامة الزراعية وأفضل الممارسات الحكومية ذات الصلة، والاطلاع على تجربة الهيئة الرائدة في مجال التنمية الزراعية وإدارة الثروة الحيوانية في إمارة أبوظبي بحضور عدد من قيادات الجهتين.

وبحث الجانبان خلال اللقاء فرص تعزيز التعاون بين الجانبين في عدد من المواضيع المشتركة وتعزيز الشراكات الاستراتيجية بينهما وتوحيد الجهود المشتركة بين الطرفين للمساهمة بشكل فعال في مجال التنمية المستدامة بما يتماشى مع سياسة واستراتيجية الطرفين، وتحقيق تطلعاتهما المستقبلية في مجالات الأمن الحيوي والاستدامة الزراعية والبحث والتعليم و التكنولوجيا الزراعية.

شراكة

وقال سعيد البحري العامري مدير عام الهيئة:«إن هذا اللقاء يأتي ضمن حرص الهيئة على تعزيز شراكتها مع كافة المؤسسات الحكومية ذات الصلة بمجالات عملها بهدف تحقيق رسالتها في تطوير قطاع زراعي وأمن غذائي مستدام من خلال توفير الغذاء الآمن للمجتمع وحماية صحة الحيوان والنبات بالإضافة إلى الترويج للممارسات الزراعية والغذائية السليمة عبر سياسات ومعايير جودة وأبحاث وبرامج توعوية فاعلة ومبتكرة».

ومن جانبه، ثمن الدكتور المهندس خليفة مصبح الطنيجي رئيس دائرة شؤون البلديات والزراعة والثروة الحيوانية «بالإنابة» بإمارة الشارقة اللقاء مع هيئة أبو ظبي للزراعة والسلامة الغذائية.

والذي يأتي ضمن حرص الدائرة على التواصل وفتح باب التعاون وتوسيع دائرة العلاقات المختلفة مع مختلف الهيئات والمؤسسات الحكومية ترجمة لرؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ومتابعة سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة رئيس المجلس التنفيذي.

وأكد:«أن هذا اللقاء جاء مثمراً لفتح آفاق التعاون مع الهيئة لدورها الكبير في مجال التنمية الزراعية و الثروة الحيوانية حيث ترحب الدائرة بالمشاركة في مختلف المبادرات والأنشطة التي تقوم بها الهيئة، مؤكداً حرص الدائرة على توسيع العلاقة بمختلف الجوانب ذات الاهتمام المشترك بما يحقق مصلحة وأهداف الدائرة والهيئة معاً».

وقدمت الهيئة خلال اللقاء عرضاً تعريفياً بأهم الخدمات المقدمة في الشؤون الزراعية والثروة الحيوانية للمزارعين ومربي الثروة الحيوانية والسلامة الغذائية في إمارة أبوظبي، وأبرز الإنجازات التي حققتها إمارة أبوظبي في مجال تنمية الثروة الحيوانية وتعزيز منظومة الأمن الحيوي، وتوظيف التكنولوجيا الحديثة والذكاء الاصطناعي في تحقيق التنمية المستدامة للقطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني، كما تم استعراض منظومة الخدمات الذكية التي تقدمها الهيئة لمربي الثروة الحيوانية والمزارعين وآلية العمل المتبعة بهذا الشأن.

وتم خلال الاجتماع تسليط الضوء على أبرز الأعمال في قطاع الثروة الحيوانية  وتطوير استراتيجية الأمن الحيوي بالإضافة إلى تطوير خوارزمية ذكية تهدف إلى السيطرة واستئصال مرض «طاعون المجترات الصغيرة» من خلال التحصين ضده لتعزيز مناعة فصائل الضأن والماعز، وإطلاق حملة التحصين الـ 12 ضد مرض الحمى القلاعية والكفت.

كما تم التطرق إلى اعتماد المختبرات البيطرية للهيئة كمركز مرجعي في مجال نظم إدارة جودة المختبرات من قبل منظمة الصحة الحيوانية، بالإضافة إلى إدراج المختبرات البيطرية ضمن منظومة الاستجابة لطوارئ «كوفيد-19».

وتسعى هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية إلى تأكيد دعم وتعزيز مستوى العلاقات مع شركائها من كافة الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية وتعزيز التعاون وتوحيد الجهود بهدف تبادل المعرفة والخبرات والاستفادة من التجارب بالإضافة إلى تحسين وتطوير الخدمات المقدمة للجمهور والارتقاء بها إلى أعلى مستويات الجودة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات