تربويون: القيادة حريصة على تكامل الأدوار في التعليم

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكدت نخب تربوية حرص واهتمام القيادة الرشيدة بالأدوار التكاملية في العملية التعليمية، مشيرين إلى أن هذه المنظومة لا تكتمل إلا بالشراكة بين المدرسة والبيت والمجتمع، وأشادوا باهتمام القيادة بتعزيز دور المعلم وإعطائه التقدير الذي يستحقه نظراً لدوره الكبير في بناء الأجيال.

وقالوا إن تداعيات الجائحة الصحية «كوفيد 19» فرضت على أولياء الأمور أدواراً مغايرة عما كانت عليه في السابق، إذ باتوا يمارسون دور المعلم لأبنائهم في منظومة التعليم عن بعد أو «الهجين»، ما جسر الهوة بين البيت والمدرسة، حيث بات ولي الأمر متابعاً عن قرب للعملية التعليمية وشريكاً أساسياً في إنجاحها.

شكر

ووجه الدكتور سعيد مصبح الكعبي، عضو المجلس التنفيذي رئيس مجلس الشارقة للتعليم، تحية شكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على هذه الكلمات التي تحمل دلالات كبيرة على اهتمام سموه ومتابعته الدائمة للشأن التعليمي، مشيراً إلى أن الكلمة إنصاف لما يقوم به أولياء الأمور من جهة والهيئات التدريسية من جهة أخرى، فلا شك أن أهمية البيت لا تقل عن المدرسة، وكلاهما شريك في رسم مستقبل الجيل الناشئ الذي يحتاج إلى دعم ورعاية.

محور

أما المهندس جاسم جمعة المازمي، رئيس مجلس أولياء أمور الطلبة والطالبات في مدينة الشارقة، فأكد أن دور ولي الأمر هو دور أساسي ومحوري في المنظومة التربوية والتعليمية، مشيرا إلى أن هذه المنظومة لا تكتمل إلا بالشراكة بين المدرسة والبيت والمجتمع.

إنجازات

من جانبه قال محمد الملا، أمين عام مجلس الشارقة للتعليم، ليس بغريب على صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تثمين الجهود والإنجازات وتقدير الإسهامات، مبيناً أن سموه أجاد الوصف بشكل كبير في تقديره، ما يجعل كل مربّ ومعلم يضع الكلمات وساماً على صدره لتحفيزها الجميع على بذل مزيد من الجهود ليكونوا جزءاً من المنجز الوطني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات