"الصلح خير" تسترد 206 ملايين درهم منذ بداية العام الجاري

 حققت إدارة مراكز الشرطة الشاملة بالقيادة العامة لشرطة الشارقة "6870"حالة صلح من إجمالي البلاغات الجنائية، بينها "3832" بلاغاً مالياً منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية شهر سبتمبر، محققة بذلك أهداف القيادة المنسجمة مع الهدف الاستراتيجي لوزارة الداخلية الرامي إلى تعزيز رضا المتعاملين بالخدمات المقدمة.

وأوضح العقيد يوسف عبيد بن حرمول مدير إدارة مراكز الشرطة الشاملة بشرطة الشارقة، أن النسبة المتحصلة خلال عمليات الصلح جاءت ملبية للتطلعات ومحققة للأهداف، التي أنشئت من أجلها المبادرة قبل 9 سنوات خلت، حيث ظلت تسجل نسبة نجاح مرتفعة عاماً تلو الآخر، مشيراً  إلى إسهامها في استرداد مبلغ "206" ملايين و368 ألفا و765 درهماً من المدينين خلال ثلاثة أرباع العام الجاري ، وذلك دون الحاجة لإحالة القضايا المالية إلى المحاكم.

حماية

واكد أن المبادرة تهدف كذلك لحماية حقوق أصحاب البلاغات من المؤسسات والأفراد والمحافظة على العلاقات بين أطرافها، وتمكين المدعين من استرداد حقوقهم بصورة ودية تعزز ترابط النسيج الاجتماعي، وتضييق رقعة الخلاف بين عناصر المجتمع الواحد، وذلك بحل القضايا المالية في جو ودي وأخوي، كما تسهم في زيادة فرص فض المنازعات المالية بين الأطراف المختلفة بشكل إيجابي قبل إحالتها إلى النيابة العامة.

ومن جانب آخر عبر عدد من المتعاملين عن تقديرهم للجهود المبذولة من قبل القائمين على تلك المبادرة، التي مكنتهم من استرداد أموالهم بصورة طيبة دون اللجوء إلى أروقة المحاكم، مشيدين بالدور الذي تضطلع به شرطة الشارقة في سبيل المحافظة على دعم واستقرار المجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات