«صحة دبي» تدشن قسم الأشعة المطور في مستشفى راشد

دشنت هيئة الصحة في دبي، قسم الأشعة والأشعة التداخلية في مستشفى راشد، بعد أعمال التوسعة والتطوير التي شملت تزويد القسم أحدث التجهيزات والتقنيات والحلول الذكية، التي تعزز جهود وإمكانات مركز الحوادث والإصابات، ومختلف الأقسام التخصصية في المستشفى.

وكانت تقارير وإحصاءات الهيئة أظهرت أهمية التوسع في قسم الأشعة والأشعة التداخلية، لمواكبة الإقبال الزائد على مركز الإصابات والحوادث، إلى جانب تلبية الطلب المتنامي على خدمات الأشعة التداخلية، والذي يعد الأول من نوعه على مستوى الدولة في علاج الجلطات الدماغية، إلى جانب عمليات القسطرة الدقيقة للشرايين.

معدلات

وتبين من خلال الإحصاءات «أن قسم الأشعة أنجز أكثر من 177 ألف أشعة في عام 2019، فيما ارتفع معدل إنجاز الأشعة التداخلية للعمليات الكبرى والدقيقة الخاصة بعلاج الجلطات وجميع مشكلات الشرايين، من 50 مريضاً منذ افتتاح القسم في عام 2010، إلى 660 مريضاً في العام الجاري».

وخلال التدشين أكد معالي حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي «أن الإقبال المتنامي للمتعاملين والمرضى، على المنشآت الطبية للهيئة سواء من داخل الدولة أو خارجها، يعكس المستوى المتميز الذي وصلت إليه المستشفيات والمراكز والعيادات، سواء من حيث الكفاءات الطبية والخبرات التي تزخر بها الهيئة، أو من حيث التقنيات وبيئة الاستشفاء».

وقال: «إن مستشفى راشد يعد من أفضل مستشفيات العالم، وهو الرائد على مستوى المنطقة، وخاصة في طب الطوارئ، إلى جانب تميزه الدولي في العمليات الكبرى والدقيقة التي تُنجزها أقسام أمراض القلب والأوعية الدموية والأعصاب والعظام والجهاز الهضمي، وغيرها من الأقسام فائقة المستوى».

ولفت إلى أن مستشفى راشد، كسائر مستشفيات الهيئة ومراكزها الصحية يمثل وجهة مهمة للباحثين عن الصحة، فضلاً عن كونه محل ثقة ورضا وسعادة الكثير من المرضى، ومنهم من يأتي إلى المستشفى من مختلف بلاد العالم للعلاج.

وعقب التدشين تعرف القطامي إلى تفاصيل مهام وأعمال قسم الأشعة والأشعة التداخلية من رئيس القسم الدكتور أسامة البستكي، واستشاري الأشعة التداخلية الدكتور أيمن السباعي، في حضور الدكتور فهد باصليب المدير التنفيذي لمستشفى راشد.

تحديث

أفاد معالي حميد القطامي بأن هيئة الصحة تعمل بشكل دائم ومتواصل على تحديث منشآتها الطبية وتطويرها لتكون نموذجاً للرعاية الطبية المتكاملة، وبيئة متميزة للاستشفاء، وذلك لخدمة الناس والمجتمع، وتحقيقاً للتنافسية العالمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات