4 إجراءات للتصدي للتنمر الإلكتروني

حددت وزارة تنمية المجتمع عبر منصتها الإلكترونية التي تستهدف أفراد الأسرة أربعة إجراءات للتصدي للتنمر الإلكتروني، في وقت أبدى فيه أولياء أمور تخوفهم من تعرض أبنائهم لهذا النوع من التنمر وتحديداً في الوقت الحالي، حيث أصبح سلوك التنمر الإلكتروني أكثر بروزاً بالأخص بين طلاب المدارس والجامعات.

وتضمنت الإجراءات الإبلاغ الفوري وعدم التزام الصمت في حالة رؤية شخص يتنمر على الآخرين والعمل فوراً على تقديم المساعدة للمتنمر عليه لمنع مثل هذا السلوك، مع ضرورة حظر المتنمر لتفادي إجراء محادثات معه وإخطاره بعدم قبوله للسلوك الممارس لأن الصمت أحياناً يفسر بالقبول، كما لفتت إلى ضرورة أن يقوم الشخص بجمع الأدلة وتصوير الشاشة لتوضيح المحادثات والصور وحفظ التسجيلات الصوتية التي يرسلها المتنمر لتسهيل مهمة القبض على الشخص، وجعله عبرة لغيره، فيما طالبت في حال كان التنمر من محيط الطالب في المدرسة أو المؤسسة التعليمية التي ينتمي لها إبلاغ إدارة المدرسة عن السلوك، أما في حال كان شخصاً في وسائل التواصل الاجتماعي أو لعبة إلكترونية، فوجهت باستخدام خيار الإبلاغ عن الأذى الموجود في هذه التطبيقات، أو عن طريق الاتصال بالخط الساخن للحوادث الإلكترونية الأمنية المتاح في الدولة.

واستعرضت الوزارة طرق التنمر الإلكتروني وأساليبه منها الإنقاص من شأن وكرامة المتنمر عليه عن طريق نشر منشورات قاسية أو غير صحيحة عن الشخص في مواقع التواصل الاجتماعي واستبعاد المتنمر عليه وعزله عن عمد عن أي مجموعات مثل واتس اب وانستغرام أو غرف الألعاب الإلكترونية أو إرسال ونشر معلومات حساسة أو خاصة أو محرجة بغرض الابتزاز الإلكتروني، وإرسال رسائل غاضبة أو مبتذلة موجهة لإثارة غضب شخص أو مجموعة من خلال التنكر بشخصية آخر ما يعرّض الشخص إلى الخطر، كما يتم التنمر من خلال إرسال رسائل مسيئة لشخص ما بشكل متكرر متضمنة مضايقات وتهديدات متكررة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات