«عقابية الشارقة» تبحث التعاون مع نظيرتها بولاية ماساتشوستس الأمريكية

اطلعت المؤسسة العقابية والإصلاحية بشرطة الشارقة على أفضل الممارسات العالمية، التي تطبقها المؤسسة الإصلاحية بولاية ماساتشوستس الأمريكية في مجال إصلاح وتأهيل النزلاء، وذلك خلال لقاء افتراضي عبر الاتصال المرئي، نظمته إدارة الاستراتيجية وتطوير الأداء بشرطة الشارقة بمقر المؤسسة، بالتعاون والتنسيق مع مركز البحوث والتطوير بوزارة الداخلية.

شارك في اللقاء العميد أحمد عبدالعزيز شهيل مدير إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية بشرطة الشارقة، ونائبه العقيد عبد الله إبراهيم، والمقدم الدكتور سامح الحليان نائب مدير إدارة الاستراتيجية وتطوير الأداء، ومن الجانب الأمريكي أليسون هاليت نائب مفوض الإدارة بالمؤسسة، وكاثلين ليدون مدير برامج التـأهيل والتعليم، ومات مونيز مدير خدمات البرامج، وستيفن فالكونير مدير الثقافة الرقمية، إلى جانب سالم الصلف النعيمي مساعد الملحق الشرطي بسفارة دولة الإمارات بواشنطن، وعدد من ضباط شرطة الشارقة من ذوي الاختصاص.

وقال شهيل: إن عقد المقارنات المعيارية وتبادل الخبرات مع الجهات والمؤسسات الشرطية العالمية المشهود لها بالكفاءة، والاطلاع على تجاربها التطويرية يسهم بشكل مباشر في تطوير وتحسين الأداء المؤسسي وتعزيز الكفاءة، من خلال مقارنة العمليات ومؤشرات الأداء لتحقيق التوجهات والغـايات المنشودة.

وأشار إلى أن اللقاء ناقش محاور عدة، منها إصلاح وتأهيل النزلاء والبرامج الأمنية والبرامج المطبقة للرعاية الاجتماعية للنزلاء ومؤشرات الأداء والعمليات والخدمات الرقمية، إلى جانب الاطلاع على الإجراءات والتدابير الوقائية المطبقة في احتواء جائحة «كورونا» في المؤسسات العقابية، إلى جانب عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

 واتفق الجانبان على أهمية استمرار التعاون الذي يصب في صالح ترسيخ أفضل الممارسات الداعمة لجهود المؤسستين والنهوض بقواعد وأسس وممارسات، ترسم مسيرة العمل المشترك في كل ما من شأنه تحقيق الريادة، والنفع بين الجانبين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات