مبادرات وخطط لتمكين المرأةبمهارات وعلوم المستقبل

استضافت الجلسة الثالثة معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب، ومعالي الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، والدكتور جمال محمد الكعبي وكيل دائرة الصحة في أبوظبي بالإنابة، وأحمد الهاشمي رائد أعمال إماراتي ممثلاً عن شريحة الشباب. وأدارها الإعلامي سعيد الشعيبي من شركة أبوظبي للإعلام.

وركزت الجلسة على أبرز مبادرات وخطط تمكين المرأة الإماراتية بمهارات وعلوم المستقبل لتعزيز دورها المستقبلي في مجالات الاقتصاد والتنافسية وريادة الأعمال والصناعات الإبداعية والقطاع الصحي، واستعرضت أبرز السياسات التي يمكن تطويرها وتنفيذها لتعزيز دور المرأة خلال الخمسين عاماً المقبلة.

وأكد المشاركون في الجلسة جاهزية المرأة الإماراتية للعب دور ريادي في مختلف القطاعات العلمية والاقتصادية والثقافية والصحية والارتقاء بها لتعزيز مكانة دولة الإمارات العالمية.

نجاح

وتوجهت معالي نورة الكعبي بالشكر لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» لدعمها المتواصل لتعزيز دور المرأة في مختلف القطاعات الحيوية بالدولة، مشيرة إلى نجاح المرأة الإماراتية بفضل دعم القيادة في تحقيق إنجازات بارزة وتبوئها مناصب قيادية في القطاعين الحكومي والخاص على حد سواء.

واستعرضت معاليها مجموعة من المبادرات الحكومية في دولة الإمارات والتي تهدف إلى تعزيز دور المرأة في المجال الثقافي والإبداعي وريادة الأعمال، وقالت: «المرحلة المقبلة تتطلب توظيف المهارات والخبرات التي اكتسبتها المرأة الإماراتية خلال الفترة الماضية في كل القطاعات الاستراتيجية والمستقبلية وترسيخ مفهوم الريادة والتميز في كل مناحي العمل».

وقال معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي: إن دولة الإمارات تجاوزت مرحلة تمكين المرأة، وباتت تعوّل على المرأة اليوم في دفع مسيرة التمكين الاقتصادي والاجتماعي والتعليمي والصحي خلال الأعوام المقبلة التي ستدخل فيها دولتنا حقبة جديدة من الريادة والتقدم والنماء.

وأضاف أن المرأة الإماراتية اليوم على أتم الجاهزية للقيام بدور مؤثر في رسم ملامح التنمية الاقتصادية خلال الأعوام الخمسين المقبلة، مسلحة بالعلم والمعرفة والابتكار، ومدعومة باستراتيجية وطنية شاملة للتمكين والتطوير ودفع إنجازات بنات الإمارات اللواتي يواصلن تمثيل الدولة خير تمثيل في المحافل الإقليمية والدولية.

جهود

وأكد الدكتور جمال محمد الكعبي، أن ما شهدناه خلال الفترة الماضية من تحديات وجهود كبيرة في مواجهة انتشار فيروس «كوفيد 19»، برهن لنا الدور الفعّال الذي تؤديه المرأة خلال هذه الجائحة في القطاع الصحي، حيث عملت جنباً إلى جانب مع أخيها الرجل في التصدي للجائحة، مسطرة بذلك معاني التضحية والتفاني في العمل، فالمرأة في دائرة الصحة عملت مخططة ومتابعة لمنظومة الصحة العامة وتعزيز جودة القطاع الصحي، ووجدنها في المنشآت الصحية الحكومية والخاصة تمارس مهامها طبيبة وممرضة وفنية وإدارية لتكون في خط الدفاع الأول لمواجهة الوباء، محققة بذلك إنجازات نفخر به جميعاً.

ريادة

وقال رائد الأعمال الشاب أحمد الهاشمي الحاصل مشروعه على علامة «بمجهود الشباب» من المؤسسة الاتحادية للشباب إن المرأة الإماراتية تجاوزت مرحلة المطالبة بالتمكين وتوفير أساسيات الحياة والمساواة وغيرها بمراحل عدة، فأخواتي وزميلاتي يتطلعن لمختلف مجالات المستقبل والريادة فيها تماشياً مع توجه المجتمع الإماراتي ككل ووفق ما تطمح له قيادتنا الرشيدة، وهو المكان الطبيعي للمرأة في المجتمع.

وأضاف: «فخور بالتواجد الدائم للعديد من رائدات الأعمال الإماراتيات في مختلف المناسبات الإقليمية والدولية، وحتى في ظل هذه الظروف وانتشار فيروس كورونا، نجد منتجات رائدات الأعمال الإماراتيات لا تزال تُصدّر وتتواجد في الدول المجاورة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات