ملتقى لمرضى باركنسون في «صحة دبي»

نظمت هيئة الصحة بدبي، بالتعاون مع أصدقاء باركنسون الإمارات، وجمعية الإمارات للأمراض الجينية، ومستشفى كينجز كوليدج لندن، أول من أمس، ملتقى افتراضياً تفاعلياً عبر تقنية «زووم» شارك به 20 مريضاً بـ«باركنسون»، ونخبة من الأطباء والمتخصصين في هذا المجال من داخل الدولة وخارجها.

وحضر الملتقى أكثر من 400 مشارك من أفراد المجتمع المحلي.

وشهد الملتقى الذي يهدف إلى التوعية بمرض الباركنسون مشاركة فاعلة بين الأطباء والمرضى وأفراد المجتمع المحلي، ركزت على أسباب وأعراض ومضاعفات وطرق التعايش مع المرض، وكيفية مواجهة المرضى للتحديات المتعددة لهذا المرض، إضافة إلى تقديم النصائح والإرشادات والاستشارات الطبية المجانية.

وأوضح الأطباء أن الشلل الرعاش، (أو ما يعرف باسم باركنسون)، الذي يصيب الجهاز العصبي يعد من الأمراض الشائعة التي قد تصيب الإنسان في أي مرحلة عمرية، وتزداد نسبة الإصابة بالمرض في المراحل المتقدمة من العمر، مشيرين إلى الأسباب المؤدية للمرض، ومنها أسباب جينية، والتهابات المخ، والجلطات الدماغية، والضربات المتتالية على الرأس، والتعرض لمواد سامة أو أدوية معينة تقلل من نسبة مادة الدوبامين في الدماغ.

وتطرق الملتقى التفاعلي إلى أعراض المرض المختلفة.

وأكد الأطباء عدم وجود علاج شافٍ تماماً للمرض، ولكن هناك برامج علاجية دوائية وجراحية وعلاج طبيعي يؤدي إلى تحسن الحالة المرضية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات