«التطوير الحضري» بعجمان تناقش تأثير الجائحة على القطاعات الحيوية

ناقشت اللجنة الدائمة للتطوير الحضري والبنية التحتية والبيئة في عجمان، مدى تأثير جائحة (كوفيد 19) على القطاعات الحيوية في الإمارة، ومن بينها قطاع النقل العام، مستعرضة النتائج المترتبة على الجائحة، والتي أسفرت على قلة الحركة المرورية للمركبات، ‏وتطبيق نظام العمل عن بعد، بالإضافة لتقليل العمليات التشغيلية في الأنشطة الصناعية.

‏وأكد عبد الرحمن محمد النعيمي رئيس اللجنة مدير عام دائرة البلدية والتخطيط في عجمان أن كل الجهات كثفت جهودها خلال الجائحة، وعملت جاهدة لتحقيق النتائج الإيجابية وتحويل التحديات إلى فرص ونجاحات، واستطاعت ‏إيجاد الحلول النوعية وما زالت تطمح لتحقيق الأفضل وتطوير المنجز في الوضع الراهن.

عوامل

‏واستعرض الاجتماع النتائج الإيجابية المترتبة بسبب عوامل الحظر خلال الفترة الماضية، ومن بينها ارتفاع نسبة النفايات الصلبة المعاد تدويرها وارتفاع نسبة الأيام ذات القراءة الجيدة لمقياس جودة الهواء، فضلاً على ‏‏ارتفاع نسبة جودة مياه الصرف الصحي، ‏كما وتطرقت اللجنة لبعض الآثار السلبية، التي تمثلت في تقليل فترة عمل المنشآت الاقتصادية وتوقف بعضها، ما أثر على المشاريع المرتبطة في مؤشر إجمالي المساحات الخضراء وغيرها من المشاريع المتنوعة في كل المجالات.

وأوصت اللجنة بتطوير أنظمة المواصلات العامة، للتقليل من استخدام المركبات ووضع السياسات الداعمة لاستخدام المركبات البيئية، والتي تحد من التلوث البيئي، وتسهم في المحافظة على جودة الهواء، وبالتالي ضمان جودة الحياة ‏والمحافظة على صحة وسلامة الأفراد.

كفاءات

‏وفي مجال العمل والتعليم عن بعد، أوصت اللجنة بضرورة دعم تطبيق النظام وتعزيز الكفاءات العاملة وتوفير كل مقومات النجاح وضمان الإنتاج ‏بكفاءة عالية، وتحقيق نتائج تفوق التوقعات.

‏وركزت اللجنة على ضرورة وضع سياسات وتشريعات لتنظيم خطة النقل في الإمارة وتجهيز رسائل لتوفير بيانات من بعض الجهات الحكومية، تتضمن ‏مؤشرات حيوية، تسهم في تحقيق الأهداف المنشودة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات