100 مؤسسة صينية تدخل في شراكات مع «أبوظبي العالمي»

أحمد الصايغ

أكد معالي أحمد بن علي محمد الصايغ وزير دولة، رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي، أن التطورات والتحولات والتنمية التي شهدتها الصين على مدى العقود السبعة الماضية، لم يكن لها أثر في أفراد المجتمع الصيني فقط، بل شملت آسيا وكافة أنحاء العالم.

وقال بمناسبة اليوم الوطني الصيني الـ 71، إن الإمارات والصين، حرصا على مدار العقود الماضية، على تقديم الدعم المتبادل لتطوير اقتصاد البلدين، وتعزيز العلاقات الثنائية بين آسيا والشرق الأوسط.

تهنئة

وهنأ القيادة الصينية والمجتمع الصيني، بهذه المناسبة الوطنية، مشيراً إلى أن السوق بدوره، مركز مالي دولي، وجهة تنظيمية، يدعم استراتيجية التنمية في الإمارات، ويعزز التعاون المشترك مع الصين ومجتمع الأعمال فيها.

مبادرة

وأكد على استمرار السوق في العمل مع الجهات المعنية، لدعم مبادرة الحزام والطريق، وتشكيل حلقة وصل بين آسيا وأوروبا وأفريقيا، وزيادة التعاون الدولي.

مشيراً إلى نجاح السوق منذ انطلاقه، في إرساء شراكات مع أكثر من 100 من أهم الشركات والمؤسسات الصينية، مثل بنك الشعب الصيني، والهيئة الصينية لتنظيم شؤون المصارف، واللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح، والمنطقة الحرة في شنغهاي، وسلطة كيانهاي، وإدارة النقد الأجنبي، وشركة «الاستثمار والتعاون وراء البحار لمقاطعة جيانغسو المحدودة».

جهود

وقال إن هذه الشراكات، ستدعم جهود السوق لتسريع التعاون العالمي، والتوسع في الأعمال، وستعزز التعاون في المجال التنظيمي بين الصين وأبوظبي، والإمارات كافة.وأضاف أن تأسيس السوق لأول مكتب دولي تمثيلي له، جاء في بكين مايو 2018، بهدف تعزيز دورنا في تسهيل التجارة بين البلدين، وتسهيل الاستثمار والتعاون، من خلال مبادرات استراتيجية عدة.

وعبر عن فخره، كون السوق يعد أول جهة تنظيمية، تحظى بموافقة من بنك الشعب الصيني للعمل في الصين، في ظل استمرار السوق في دعم المؤسسات الصينية، من خلال بيئة الأعمال المتكاملة لديه، والتي ستمكنهم من العمل في الإمارات، والمنطقة كافة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات