«اقتصادية دبي» تخالف 17 منشأة لعدم الالتزام بتدابير الوقاية

نفذّت فرق التفتيش الميداني التابعة لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في اقتصادية دبي، أمس، سلسلة من الزيارات والجولات الرقابية، شملت العديد من الأسواق المفتوحة والمراكز التجارية.

وذلك لضمان التزام المنشآت التجارية بالتدابير الاحترازية الرامية للحد من تفشي جائحة (كوفيد 19)، وأشارت إلى أنه تم خلال الزيارات مخالفة 17 منشأة، فيما نفذت بلدية دبي 2553 زيارة تفتيشية، وخالفت 40 مؤسسة.

وأكدت اقتصادية دبي أن المخالفات توزعت ما بين منشآت في قطاع التجزئة، تجارة عامة، خدمة متابعة المتعاملين، تجارة المنسوجات والأقمشة، تجارة العطور، صيدلية، بقالة، قطاع الشحن، وتجارة أجهزة الحاسب الآلي، وذلك في عدد من المواقع التي شملت مراكز تسوق، المرقبات، والضغاية ومنطقة الراس، وقد تمثلت المخالفات المرتكبة من قبل المنشآت، بعدم التزام العاملين فيها بارتداء الكمامات.

تنبيه

ونبهت فرق التفتيش الميداني، على 15 منشأة تجارية أخرى، وذلك بسبب عدم وضع ملصقات التباعد الجسدي، وتأتي التنبيهات، بهدف توعيتهم حول ضرورة الالتزام ودوره في ضمان استمرارية أعمالهم وحماية موظفيهم ومتعامليهم على حد سواء، في حين بلغ عدد المنشآت المستوفية للشروط والتدابير الاحترازية 663 منشأة.

وشددت اقتصادية دبي على أن الجهات المختصة في الدائرة، ستواصل جهودها المكثفة في مختلف أنحاء الإمارة، ولن تتهاون مع المخالفات والتجاوزات، التي يتم رصدها أو الإبلاغ عنها من قبل جمهور المستهلكين والمتعاملين، من منطلق أن الحفاظ على صحة المجتمع أولوية لا يمكن التفريط بها.

تعاون

وأهابت اقتصادية دبي بمختلف فئات المجتمع، ضرورة التعاون والمساهمة في استمرارية دوران عجلة الاقتصاد في الإمارة بشكل آمن وطبيعي، مشيرة إلى أنها على تواصل دائم ومستمر مع مختلف الشركاء في القطاعين العام والخاص، للوقوف على أبرز المستجدات، إلى جانب تعزيز الوعي بالإرشادات والبروتوكولات المعمول بها في الفترة الراهنة، بما يضمن التزام الجميع بها، وعدم التهاون أو ارتكاب أي ممارسات سلبية، من شأنها أن تعرض المجتمع للخطر بأي شكل من الأشكال.

تفتيش

إلى ذلك، أجرى مفتشو بلدية دبي 2553 زيارة تفتيشية على المؤسسات، وذلك في 30 سبتمبر الماضي، وتم مخالفة 40 مؤسسة وإغلاق صالوني حلاقة، إضافة إلى توجيه 58 تنبيهاً، بسبب عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، وبلغت نسبة الالتزام الإجمالية بتلك الإجراءات لجميع المؤسسات 96 %، فيما بلغ عدد المؤسسات المستوفية لاشتراطات وتدابير السلامة العامة 2453 مؤسسة.

وحرصت بلدية دبي في تعميمها بخصوص الصالونات الرجالية والنسائية على جملة من الإجراءات الاحترازية من بينها: التركيز على النظافة الشخصية، وغسل اليدين بالماء والصابون أو تعقيم اليدين للعاملين بشكل دوري قبل وبعد كل خدمة، مع توفير معقم اليدين للزبائن في أماكن متفرقة، واستخدام الفوط والمناشف أحادية الاستخدام وارتداء كمام الوجه وقفاز اليدين للعاملين.

وضرورة زيادة دورية التنظيف والتطهير والتركيز على مقابض الأبواب والسلالم، ومناضد أجهزة دفع النقود، وأجهزة التحكم بجهاز التلفزيون أجهزة التكييف، كما يتم التركيز على كراسي الحلاقة وطاولات تقديم الخدمة «قبل وبعد الخدمة»، إلى جانب جميع الأدوات والأجهزة والمواد المستخدمة، وأحواض غسيل الأيدي والشعر، والأرفف والأدراج والخزائن. كما يقوم مفتشو البلدية بالتدقيق على سجلات المتابعة اليومية لصحة العاملين، وتدوين عمليات التعقيم والتطهير.

متابعة

شددت بلدية دبي على متابعة جميع المؤسسات والأنشطة الخاضعة لرقابتها، والتزامها بالتعاميم، التي أصدرتها بشأن الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية من خلال زيارات تفتيشية، للتأكد من مدى تنفيذها، وتقوم باتخاذ الإجراءات اللازمة مع الجهات غير الملتزمة وفقاً للضوابط المعمول بها لديها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات