تجاوباً مع إطلاق محمد بن راشد مشروع تصميم الخمسين عاماً المقبلة

منصور بن زايد يدشن المنصة الرقمية لإشراك أفراد المجتمع في تصميم مستقبل الإمارات

تجاوباً مع إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، مشروع تصميم الخمسين عاماً القادمة لدولة الإمارات، دشن سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس اللجنة العليا للاستعداد للخمسين، المنصة الرقمية لإشراك أفراد المجتمع في تصميم مستقبل دولة الإمارات ووضع محاور ومكونات خطة مئوية الإمارات، الخطة التنموية الشاملة للإمارات خلال الخمسين عاماً التالية.

خطة تنموية شاملة

وقال سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان: «قبل خمسين عاماً تبنى الآباء المؤسسون مفهوم المشاورة في تصميم الإمارات التي نعيشها اليوم، وعلى نهجهم، نريد اليوم أن نشرك أفراد المجتمع من المواطنين والمقيمين في تصميم الخمسين عاماً القادمة من عمر دولة الإمارات والتي تبدأ من العام المقبل في 2021. نريد أن يكون أفراد المجتمع شركاء في وضع خطتنا التنموية الشاملة، وأن تكون أفكارهم في طليعة مرحلة التخطيط».

وتابع سموه: «نستلهم من الآباء المؤسسين الهمة والعزيمة وإشراك أفراد المجتمع في تصميم الإمارات التي نعيشها اليوم، تصميم المستقبل سيكون بالهمة ذاتها، وبالعزيمة ذاتها، وبالروح ذاتها. نريد أن يشارك الكبير والصغير، والمواطن والمقيم في تصميم الخمسين عاماً التالية لدولة الإمارات. نريد أن نشحذ الهمم كما شحذها الآباء المؤسسون، ونريد أن نصنع التاريخ كما صنعوه، ونريد أفضل دولة في العالم كما كان هدفهم دوماً».

وأضاف سموه: «ما نعيشه اليوم صممه الآباء المؤسسون بجد واجتهاد، شاوروا من حولهم، وجمعوا الأفكار وحللوها، وطوروها، كانت مهمتهم صعبة ولكنهم كانوا يملكون روحاً يملؤها الإصرار على بناء الوطن. قيادة الدولة اليوم سارت على نفس النهج، فأشركت المجتمع في التخطيط، نحن اليوم نستعيد تلك الأيام، ونستعيد تلك المهمة من أجل الأجيال القادمة ومن أجل الخمسين عاماً القادمة لدولة الإمارات».

تفاعل مجتمعي

وتعد المنصة الرقمية لتصميم مستقبل الإمارات (www.UAEnext50.ae) أداة للتفاعل المجتمعي تتيح لأفراد المجتمع من المواطنين والمقيمين المساهمة بأفكارهم لتصميم مئوية الإمارات. حيث تعمل المنصة على استقبال أفكار أفراد المجتمع وتصميماتهم في مجالات متعددة مثل الصحة، والتعليم، والتنمية الاجتماعية، والاقتصاد، والبيئة، والإسكان، والسياحة، وريادة الأعمال، والاستثمار، والمهارات، والقيم المجتمعية، والثقافة، والعلاقات الأسرية، والرياضة، والشباب، والأمن الغذائي والعلوم والتكنولوجيا المتقدمة وغيرها من المجالات التي يمكن لأفراد المجتمع تقديم تصاميمهم ضمنها.

ويمكن لأفراد المجتمع الدخول إلى المنصة واختيار المحور الذي يودون المساهمة في تصميمه للخمسين عاماً التالية، ومن ثم إدخال بيانات التصميم أو الفكرة.

وقد شكلت اللجنة العليا للاستعداد للخمسين فريقاً من الخبراء وأصحاب الاختصاص الذين سيقومون بدراسة التصميمات التي قدمها أفراد المجتمع ومن ثم الاستفادة منها في صوغ الخطة التنموية الشاملة لدولة الإمارات خلال الخمسين عاماً القادمة، وسيستمر تلقي تصاميم أفراد المجتمع حتى منتصف نوفمبر من العام الجاري وذلك لإتاحة الفرصة لإدراجها في الخطة التنموية الشاملة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات