نتانياهو: دائرة السلام مع إسرائيل ستتسع وتشمل دولاً أخرى

واشنطن: التفاؤل يسود المنطقة بعد معاهدة السلام

أكدت الولايات المتحدة، أمس، أن التفاؤل يسود في منطقة الشرق الأوسط بعد توقيع معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل، وإعلان تأييد السلام بين البحرين وإسرائيل، في وقت أبدى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو تفاؤلاً لتوسيع دائرة السلام لتشمل دولاً أخرى.

وأكدت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مورغان أورتاغوس، أن هناك شعوراً بالتفاؤل بعد رؤية توقيع معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل، والبحرين وإسرائيل. وأضافت المسؤولة الأمريكية في تصريحات لقناة سي إن إن الأمريكية: «القادة البحرينيون والإماراتيون مهتمون بمقاربات جديدة تجاه العلاقات مع إسرائيل. نأمل في رؤية سلام دائم بين هذه الدول والمزيد من المعاهدات القادمة».

دول أخرى

من جهته، قال كبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز، أول من أمس، إن خمس دول أخرى تدرس بجدية إبرام اتفاقات سلام مع إسرائيل. ولم يحدد ميدوز الدول الخمس في حديثه للصحافيين على متن طائرة الرئاسة التي نقلت الرئيس دونالد ترامب إلى ولاية ويسكونسن لحضور تجمع انتخابي في إطار مسعاه للفوز بفترة ثانية في اقتراع نوفمبر المقبل.


لكنه قال إن ثلاثاً منها في المنطقة. ولم يخض في التفاصيل.

وتحدث ترامب بتفاؤل عن موافقة المزيد من الدول على العلاقات مع إسرائيل بعد معاهدة السلام مع الإمارات واتفاق تأييد السلام مع البحرين.

الدائرة تتسع

إلى ذلك، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، أمس، أن دائرة السلام مع بلاده ستشمل دولاً أخرى. وذكر نتانياهو في تغريدة على حسابه في «تويتر»: «صنعنا التاريخ في واشنطن حيث أقمنا خطوة تاريخية بمعاهدة سلام مع الإمارات وإعلان تأييد السلام مع البحرين». وأضاف: «سنرى معاً الثمار الأولية لمعاهدة واتفاق السلام سريعاً جداً وهي ستبقى لأجيال».

واسترسل قائلاً: «أطلقنا عصراً جديداً من السلام في الشرق الأوسط». واختتم تغريداته بالقول: «سنضرب كل من يمسّ بنا، وسنوسع دائرة السلام لتشمل دولاً أخرى، وأعلن لكم الآن، ستكون هناك دول أخرى».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات