24 مبادرة إنسانية لـ«حفظ النعمة» خلال أزمة «كوفيد 19»

نفذ مشروع حفظ النعمة التابع لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، 24 مبادرة إنسانية خلال أزمة كورونا، استفاد منها الآلاف من محدودي الدخل والأسر المتعففة داخل الدولة، وتضمنت توزيع كميات كبيرة من الطرود الغذائية والكساء والأثاث.

وأكد سلطان بن حجر الشحي، مدير المشروع، أن قوافل النعمة المتحركة على مستوى الدولة، تعد من أهم وأبرز المبادرات المجتمعية التي أطلقها المشروع، بالتعاون مع مراكز الهلال الأحمر في جميع الإمارات، مشيراً إلى استمرار المبادرة للعام السابع على التوالي لتوزيع الطرود الغذائية والكساء والأثاث للأسر المتعففة.

وقال الشحي: تهدف المبادرة إلى توعية المجتمع بأهمية مشروع حفظ النعمة ودوره في المحافظة على البيئة.

وأشار إلى أن المشروع يسعى أيضاً لتوعية الموظفين في بيئة العمل الداخلية لكل جهة، عن أهمية المشاركة في حفظ النعمة والمحافظة على فائض النعم في البيت والمكتب، وهو برنامج تطوعي للتوعية بأهمية مشروع حفظ النعمة من خلال الجهات الحكومية والخاصة.

يذكر أن مشروع حفظ النعمة يستقبل تبرعات الأطعمة الجاهزة والوجبات، التي لم تمتد إليها الأيدي، ويتبع معايير ومواصفات عالية الجودة في السلامة والصحة الغذائية، والحفاظ على الأطعمة الفائضة وطرق إعادة تعبئتها، حيث يتم جمع الأطعمة الجاهزة وحفظها في درجة حرارة معينة، وتغليفها بطرق صحية وسليمة ومن ثم يتم توزيعها على المستفيدين من الأسر المعوزة وعمال الشركات بسيارات جهزت خصيصاً لذلك، كما يقوم المشروع أيضاً بتوزيع اللحوم والأغذية الجافة والطرود الغذائية وفق معايير صحية متبعة لضمان سلامة الفرد في المجتمع. وفيما يخص التبرعات العينية من الملابس يقوم قسم الكساء بجمع التبرعات من الملابس والمستلزمات المنزلية بعناية، حيث يتم تنظيف الملابس وتعقيمها وتغليفها بطرق سليمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات