«التنمية الأسرية» تُفعّل خدمة «مجلس الحكماء»

فاطمة عزيز

أكدت فاطمة عزيز المرزوقي، أخصائية الرعاية النفسية في مؤسسة التنمية الأسرية، أنه وفي إطار حرص مؤسسة التنمية الأسرية على توفير الدعم الكامل لفئة كبار المواطنين، تم تفعيل خدمة «مجلس الحكماء»، والتي تهدف إلى تنشيط كبار المواطنين للمشاركة الاجتماعية النشطة في المجتمع، وذلك باستهداف المقبلين على مرحلة التقاعد ممن تجاوز 50 عاماً وكبار المواطنين والذين بلغ عددهم أكثر من ٩٠ مشاركاً، وذلك وفق إمكانياتهم وقدراتهم لتبادل الخبرات ومناقشة أبرز القضايا في المنطقة وتأثير الأزمة الحالية على فئتهم بشكل خاص، وتحفيزهم على المشاركة في تصميم الفعاليات السنوية التي تخدم فئتهم وبما يتناسب مع متطلباتهم في كل منطقة.

وأشارت إلى أنه ومن خلال اللقاء، تبين أن أغلب كبار المواطنين اتفقوا على أنهم لم يعانوا أي صعوبة من الجانب الصحي وتأقلموا مع ما تم فرضه على العلاقات الأسرية والاجتماعية، مثل التباعد الاجتماعي حفاظاً على صحتهم وصحة أحبابهم. وأوضحت المرزوقي أنه سيتم عقد اللقاء الثاني بخدمة مجلس الحكماء خلال شهر أكتوبر بالتزامن مع يوم المسن الدولي 2020 خلال الفترة من 5-7 أكتوبر 2020، والتركيز على معرفة وضع كبار المواطنين فيما يخص الجانب الاجتماعي، والتركيز على وضع المناسبات الاجتماعية خلال وقت أزمة كورونا وما قبلها، وكذلك الوضع المهني لهم.

وقالت: إنه في الفترة ما بين يوليو وحتى منتصف سبتمبر 2020 تم تفعيل عدد من المبادرات والخدمات لفئة كبار المواطنين، كمبادرة «الأندية الاجتماعية الافتراضية» بنادي بركة الدار، والتي استهدفت كلاً من فئة كبار المواطنين وأفراد أسرهم والمقبلين على مرحلة التقاعد، وتم تنفيذ 6 ورش خلال شهر يوليو 2020، و3 ورش خلال شهر أغسطس 2020، وورشتين حتى منتصف شهر سبتمبر 2020، وتجاوز عدد الحضور 1100 مشارك في كل الورش المنفذة في المجالات الصحية، والمتمثلة في أزمة كورونا والأمراض المصاحبة بالتقدم بالعمر والزهايمر، والتغذية الصحية، وممارسة الرياضة، هذا بالإضافة إلى الورش الاجتماعية كورشة متقاعدين ناجحين، وكيفية التعامل مع كبار المواطنين والتغييرات التي يمرون بها، والورش الثقافية كمحاضرة فضل يوم عرفة، وزيارة جامع الشيخ زايد الكبير الافتراضية، والأمسيات الشعرية.

طاقات

وأضافت فاطمة المرزوقي أنه تم تفعيل خدمة استثمار طاقات كبار المواطنين، والتي تهدف إلى استثمار طاقات كبار المواطنين خلال شهر أغسطس، من خلال التنسيق مع خدمة نادي أطفال وشباب الدار لتقديم 4 ورش موجهة للأطفال البالغين من العمر (6-8) سنوات و(9-11) سنة في المجال التراثي والتركيز على السنع والمجال البحري، هذا بالإضافة إلى التركيز على أدوات الصيد قديماً والحياة البحرية سابقاً، وتم تقديم الورش من قبل اثنين من كبار المواطنين بهدف تعزيز التضامن والتبادل المعرفي بين الأجيال. أكدت أخصائية الرعاية النفسية في مؤسسة التنمية الأسرية، أنه تم التواصل مع أكثر من 2500 فرد من كبار المواطنين والمقيمين في إمارة أبوظبي من يوليو وحتى منتصف سبتمبر الجاري، للاطمئنان عليهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات