ضرار الفلاسي: معاهدة السلام انطلاقة مهمة لتسييد المنطق ومحاربة التطرف

أكد ضرار بالهول الفلاسي، المدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات، أن معاهدة السلام التي جرى توقيعها بين دولة الإمارات وإسرائيل تعد خطوة تاريخية كبيرة على طريق السلام في المنطقة، وتنسجم مع الرؤى السياسية والثقافية والسيادية لدولة الإمارات العربية المتحدة، معتبراً المعاهدة بداية جيدة ليس لبناء السلام في المنطقة وحسب، وإنما لتسييد لغة المنطق، ومحاربة التطرف والإرهاب. وأوضح أن المعاهدة تحمل في طياتها الكثير من الإيجابيات التي ستنتج عن التعاون المشترك، واستفادة الطرفين من بعضهما البعض في الكثير من النواحي العلمية والاقتصادية، وفي مجالات التبادل الثقافي، ما يسهم في تعزيز لغة السلام، بين شعوب المنطقة بأسرها ويطوي صفحة مؤلمة دامية من الحروب والصراعات المتلاحقة التي أدت إلى خسائر بشرية ومادية كبيرة، وساهمت في تأخير الكثير من المجتمعات العربية.

مسؤوليات

وشدد الفلاسي على أن الدعوة للسلام التي تطلقها الإمارات، هي نهج يشارك فيه المواطنون انطلاقاً من مسؤولياتهم الوطنية والأخلاقية ما يستدعي وقوف الجميع وراءها باعتبارها دعوة إلى الخير ونبذ الصراعات والحروب، وتسييد لغة المنطق والعقل، لافتاً إلى أن المواطنة الحقيقية مرتبطة ارتباطاً عضوياً بالعمل من أجل السلام، ونشر رسالة التسامح وتقبل الآخر التي تمثلها الإمارات، وقيادتها الحكيمة، التي تصر على تجنيب المجتمع البشري ويلات الحروب، وتسعى لوضع آليات للتعاون الدولي تسمو بالمجتمع الدولي، وتحقق الأمن والسلام لجميع الشعوب، من دون أي تمييز عرقي أو ديني أو قومي. وأوضح أن العمل من أجل السلام، وبث الخطاب السلمي الداعي إلى التسامح والتعاون بين الناس، من أكثر الوسائل فاعلية التي يمكن من خلالها، مواجهة العنف والتطرف والأفكار الهدامة التي يقف وراءها أناس سلبيون، تسيّرهم مصالحهم الأنانية، ورغباتهم الإجرامية البغيضة، راهناً وأد الفتن والجرائم التي تنتج عن لغة العنف والتطرف هو السعي والاقتراب من أجل السلام أكثر.

تسامح

وقال الفلاسي: في ورقة بحثية أصدرتها مؤسسة وطني الإمارات بعنوان «التربية من أجل السلام والتعايش السلمي» أن دولة الإمارات منذ تأسيسها عام 1971 على يد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، أكدت أنها دولة مسالمة تحرص على تسييد لغة الحوار بين الشعوب والعمل من أجل تجذير قيمة التسامح والحوار والتعايش بين الشعوب، نابذة لغة التطرف والإرهاب والعنف، وكل أنواع الممارسات التي تدعو إلى الكراهية وعدم قبول الآخر. وأكد أن الدولة استطاعت بفضل ثوابتها التي نشأت عليها أن كسب احترام وتقدير العالم بأسره، لدرجة أنها شكلت المنصة الأهم في محاربة التطرف والعنصرية، والدعوة إلى التسامح، ما مكّنها من أن تكون ملتقى حوار الأديان السماوية الثلاث، وأن تمثل صوت المنطق والحق في كل المحافل الدولية.

وركزت ورقة البحثية على الرسالة الإلهية في الديانات السماوية والنظريات الإنسانية الأخلاقية والتي ترتكز بشكل أساسي على الدعوة للسلام والتسامح إلى القيم المشتركة بين الأديان السماوية الثلاثة، والتي تشترك كلها في الدعوة إلى المحبة والسلام والتسامح بين بني البشر، لما في ذلك من أهمية للحياة الإنسانية، فعندما توجه طاقات البشرية نحو مواجهة الأخطار الطبيعية، واستغلال موارد الطبيعة لصالح الجنس البشري، بدلاً من الدخول في صراعات دموية تحمل الدمار والموت للبشر، لافتاً إلى أن جميع المواثيق الدولية تؤكد أهمية السلام في العالم، ما يعني أن السلام هو هدف إنساني عام ليس محصوراً بفئة من الناس أو بحدود جغرافية معينة، وإنما هو هدف عام يجب أن يشمل البشر جميعاً، الذين استخلفهم الله في الأرض.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات